أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,4 نوفمبر, 2015
ما طرئ من أحداث مهم جدا لكنه لن يمضي بالبلاد نحو المجهول ولن يفقد الحكومة شرعيتها

الشاهد_قال الاعلامي و المحلل السياسي و رئيس تحرير جريدة الضمير محمد الحمروني أن ما تمر به حركة نداء تونس لن يكون له تأثير على الحكومة وذلك لسببين اولهما أن مجمل الاطراف في الساحة من الممكن أن يذهبوا إلى الاقصى وهو سحب ثقتهم من الحكومة، وثانيهما ان بقية مكونات البرلمان من الممكن أن توفر الحد الأدنى من الأصوات الذي يخول لها استمراريتها. وتتمثل هذه الاغلبية في كتلة حركة نداء تونس وكتلة حركة النهضة وافاق تونس والاتحاد الوطني الحر.

 

وأضاف الاعلامي محمد الحمروني في تصريح خص به الشاهد أن ما طرئ من أحداث مهم جدا حتى لا نقول خطير لكنه لن يمضي بالبلاد نحو المجهول ولن يفقد الحكومة شرعيتها ويجعلها تفقد رصيدها من الاصوات، مشيرا إلى أنه من الصعب تشكيل حكومة أخرى في الوضع الراهن.

 

وأشار الحمروني إلى أن الصراع الحاصل داخل نداء تونس هو صراع من أجل تحسين شروط التفاوض حول المؤتمر وضمان أحسن المناصب داخل حركة نداء تونس، مضيفا أن الأمر لن يصل الى حد المطالبة بإسقاط الحكومة.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.