الرئيسية الثانية - رياضة - سياسة

الجمعة,9 أكتوبر, 2015
ماذا يقصد محسن مرزوق ..

مباشرة اثر عملية الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها عضو مجلس النواب ورئيس النجم الرياضي الساحلي رضا شرف الدين ، خرج محسن مرزوق ليعطي جملة من الحقائق لا يستطيع ان يعطيها وزير الداخلية ووزير الدفاع والقائد الاعلى للقوات المسلحة ، ولما كنا تعودنا على مثل هذه التدخلات الركيكة ، وهذا التفسير “على الطاير” لحدث مازالت لم تباشر فيه الفرق الامنية ابحاثها ، وتعودنا اكثر على عقلية تعرف كل شيء وتتحدث في كل شيء ، اغتيال ، تاريخ، جغرافيا، رياضة ، سياسة ، نظافة ..كان يمكن لنا التجاوز عن موشحات السيد الامين العام لحزب النداء ، وقراءاته التي لو كان بوسعنا ان نحجبها على المختصين الاجانب لحجبناها ولو باجسادنا مخافة الفضيحة .


عربد السيد مرزوق في تحاليله كما شاء ، و”اخذ” راحته كاملة في سرد استنتاجاته ، لكنه وخلال حديثه عن محاولة الاغتيال الفاشلة تعرض للفساد !! لم يذكره بخير وإنما ذكره بسوء ! وكأنّ الرجل نفض يده من بضاعته وجنح الى التشكيك فيها بعد اذْ انتعش منها وخادنها لسنوات طوال.

 

قال مرزوق “لن ننتصر على الإرهاب إلا بالإنتصار على شبكات الفساد التي تستفيد من ضعف الدولة وسيظهر المستقبل القريب الترابط بينهم” ، وهي اخطر جملة نطق بها السياسي الحالم بالقصور السيادية ، هذا يعني ان شبكات الفساد التي مولته الى جانب الممول الاماراتي ، لم تعد اليوم في صفه و انحازت الى غيره ، والا فإن جميع شبكات الفساد في البلاد ، كانت متواجدة في قلب اعتصام الرحيل .. بأموالها جهزت الارز والفواكه ومن حساباتها سددت اجور العاملين عليها والمؤلفة قلوبهم.

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.