الرئيسية الأولى

الخميس,7 يناير, 2016
ماذا يعني تعيين بطيخ في منصب مفتي للجمهوري ..

الشاهد _إذا ما صحت الأخبار التي تتحدث عن تعيين الوزير المقال والمثير للجدل عثمان بطيخ على رأس دار الافتاء فإننا سنشهد عملية نزوح واسعة لصلاحيات وزير الشؤون الدينة لفائدة المفتي الجديد ، وسيختفي الوزير الجديد من رادارات الإعلام ويبرز المفتي بطيخ ، وبعد أن تم تجميد المفتي حمدة سعيد وحصره وقضم صلاحياته وتجاهله الإعلام بشكل واسع ومتعمد مع سبق التنسيق والإصرار ، سنكون على موعد مع تحيين الصلاحيات وسيتم فك حصار دار الافتاء ونرى بطيخ في جميع المناسبات الرسمية والدينية والأعياد ، سنراه في الصيف والشتاء والربيع والخريف ونراه في موسم جني الزيتون يبارك الزيتونة اللاشرقية واللاغربية وخلال مواسم الحصاد وجني القوارص وصولا إلى جني الأرباح، إذْ لا نتحدث عن موسم الحج الذي ستنتقل صلاحياته من الشؤون الدينية إلى دار الافتاء بمجرد التحوير الذي قد يصيبنا.

في كل الأحوال فإن أمر المؤمن كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له ، وإذا انصرف بطيخ للسهر على شؤون بيته وسخر نفسه في خدمة أهله حمدنا الله وقرت أعيننا بانصراف الأذى وإن كانت الأخرى لا قدر الله فلا راد لقضاء الله ، ” وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور” ، وإذا أصابتنا حسنة شكرنا وإذا اصابتنا بطيخ صبرنا .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.