عالمي دولي

الجمعة,1 أبريل, 2016
ماذا وراء لقاء وزير الخارجية المصري بوزير إسرائيلي في واشنطن

الشاهد_ التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري بوزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، امس الخميس في واشنطن، حسبما ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية.

وقالت الصحيفة العبرية إن الوزيرين بحثا قضايا إقليمية من بينها تزويد مصر بالغاز الإسرائيلي والتعاون في مجال الحرب ضد “الإرهاب النووي”.

وكان الوزيران وصلا إلى واشنطن للمشاركة في القمة النووية التي انطلقت في البيت الأبيض.

وأشارت الصحيفة العبرية على موقعها الإلكتروني، إلى أن اللقاء استمر أكثر من ساعة كاملة، وبحث جملة من القضايا الإقليمية بينها التعاون في مجال الطاقة، استخدام المنشآت المصرية لتسييل الغاز الإسرائيلي والتعاون في “مجال محاربة الإرهاب النووي”.

وإلى جانب الزيارة الرسمية بين الطرفين، هناك التنسيق الأمني رفيع المستوى في كل ما يتعلق بمحاربة “داعش” في سيناء من جهة، وتشديد النظام المصري للحصار المفروض على غزة، وإغراق وسد أنفاق من قطاع غزة باتجاه مصر بناء على طلب إسرائيلي.

ولفت الموقع أيضاً إلى أن إسرائيل تبذل نشاطاً كبيراً في واشنطن لإقناع الإدارة والرأي العام الأميركي بوجوب تقديم المعونات للنظام المصري، خاصة في ظل الحرب على “داعش” في سيناء، والاستعداد المصري لمواجهة محاولات “حماس” تهريب أسلحة إلى قطاع غزة، بحسب ما روج له، أخيراً، وفد إسرائيلي من لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، زار واشنطن وأجرى لقاءات مع جهات أميركية مختلفة.

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.