الرئيسية الأولى

الجمعة,30 أكتوبر, 2015
ماذا لو رهنت الترويكا ملعب رادس ؟!

الشاهد _ بدا الخبر اشاعة ثم تحول الى طرفة فخبر غير مؤكد ليصبح في حكم التاكيد ، وأُعلن رسميا ان منظومة 2014 قامت برهن افضل ملاعب تونس ، ولم نسمع الكثير من الجعجعة ولم نرى طحين بل رايناهم تدور اعينهم يبحثون عن قضايا اخرى يتلهون بها عن الخبر الفاجعة ، وفي الآن نفسه يحاولون فك اللغز المحير ويتهامسون باستغراب : كيف يمكن رهن ملعب رادس ، تاج كرة القدم التونسية ورمز الرياضة الاول في تونس .

رُهن رادس في عهدة النداء وعهدة الرئيس الباجي قائد السبسي ، دعنا من رادس جانبا ، ماذا لو رهن ملعب الشاذلي زويتن او ملعب عبد العزيز الشتوي بالمرسى أو الملعب الفرعي لكرة اليد بمطماطة ، اذا لحركوا الوجوه الرياضية من عهد نورالدين ديوة الى اليوم ولتقدموا بشكوى للفيفا ، والامم المتحدة واليونسكو ، ولطالبوا باقالة وزير الرياضة ورئيس جامعة كرة القدم ومن ثم تقديمهم الى المحاكمة ، ولشكلوا اعتصام رحيل وحشدوا انصارهم واستعانوا بقطاع الطرق واعلنوا الحداد حسرة على الاهانة التي تعرضت لها كرة القدم التونسية من خلال رهن بعض منشئاتها الرياضة ، ولاستمعنا لهم في شوارع العاصمة يرددون في هوس “يا حمادي يا جبان الشاذلي زويتن لا يهان”
لا نعرف بالتحديد لما رهنوا ملعب رادس وعلى أي اساس ، مثلما لم نعرف لما وقّع باسمنا مرزوق مع الولايات المتحدة تلك الوثيقة المثيرة للجدل ، اشياء غامضة مبهمة تحدث لا يقرّب وصفها الا عبارة “ملك السيد الوالد” ، لماذا لم يرهنوا افريكا مثلا او القناة الوطنية الاولى او حتى الثانية ، لماذا لم يرهنوا 2 او 3 نزل ما دمنا نعاني من فاقة سياحية ..لماذا رادس بالذات ؟

نصرالدين السويلمي