فن

الإثنين,6 يونيو, 2016
“ماتت العنصرية”.. نمساويون يحتجون على سياسة بلادهم تجاه اللاجئين بـ “بيانو مفتوح”

الشاهد_ نظم ناشطان حقوقيان نمساويان وقفة احتجاجية فنية تحت اسم “بيانو مفتوح”، في العاصمة فيينا، ضد سياسة بلادهم المتبعة مع اللاجئين.

ونصب أدو فليزتر، ونيكو سكويندينغر، بيانو في ميدان مجمع المتاحف “Museumsquartier”، وقدَموه للمارة لعزف ألحان متنوعة تضامناً مع اللاجئين.

وقال فليزتر: “شرعنا في تنفيذ هذه الفعالية، إيماناً منا بأن الموسيقى لغة عالمية يفهمها ويشعر بها الجميع، وبقدرتها على توحيد الشعوب”، مضيفاً أن جميع المارة بإمكانهم العزف على البيانو أو الاستماع إلى الموسيقى.

وتابع: “نحن ضد كل السياسات والقوانين المتعسفة تجاه اللاجئين كحجزهم على الحدود، وترحيلهم خارج البلاد، والتعامل بعنف معهم”، مؤكداً أن “الجميع إنسان وعلينا أن نتعايش مع بعضنا البعض في سلام”.

ودعا فليزتر حكومة بلاده إلى فتح الحدود أمام اللاجئين في أقرب وقت، مشيراً إلى أن “الدول الأوروبية قادرة على حل أزمة اللاجئين إذا شاءت”.

وتجمع المشاركون في الوقفة أمام التمثال الذي نصب إحياءً لللاجئ النيجيري ماركوس أموفوما الذي لقى مصرعه حينما أبعدته السلطات النمساوية قسراً إلى بلغاريا بسبب تكميم فمه طيلة رحلة الطيران من فينا إلى صوفيا عام 1999 نتيجة صراخه وعدم تمكن الأمن من السيطرة عليه.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات كُتب عليها عبارات من قبيل “ماتت العنصرية”.

تجدر الإشارة إلى أن 25 اعتداءً تعرضت له أماكن تأوي لاجئين في النمسا خلال عام 2015.

وفي ماي الماضي، صادق المجلس الاتحادي (الغرفة العليا) في البرلمان النمساوي، على مشروع قانون يتيح توقيف طالبي اللجوء في الحدود واعتقالهم وترحيلهم خارج الحدود، ومنح الشرطة صلاحيات واسعة في التعامل مع حالات الهجرة غير الشرعية.

ويسمح القانون للحكومة بإعلان “حالة الطوارئ” على خلفية أزمة تدفق اللاجئين، ويتيح للجهاز الامني وحرس الحدود اعتقال وتوقيف، وترحيل طالبي اللجوء الذين لا توجد إحصائيات محددة بعددهم.

ويتيح القانون كذلك، إمكانية إنشاء مراكز احتجاز مؤقتة، عند المعابر الحدودية، ويرفع المدة القصوى للتوقيف من 5 إلى 14 يوماً، ويصعب إجراءات لم الشمل، ويقيد حق اللجوء بثلاث سنوات.

وتحتج منظمات حقوق الإنسان، على القانون المذكور، وتعتبر أنه يخالف القانون الوطني والدولي.

هافينغستون بوست عربي