الرئيسية الأولى

السبت,31 أكتوبر, 2015
مؤامرة 14 جانفي !

الشاهد _ لم يكن تصريح منير بن صالحة حول ثورة 14 حانفي ووصفها بالانقلاب ، بالامر الجديد فقد سبقه العديد من الذين اختاروا التشكيك في ثورة الشعب ، واستكثروا على تونس هذا الانجاز وكأنهم يرغبون في انتزاعه منها حتى تأتي دولة اخرى تصنع الحدث فنتبعها كعادتنا منذ الاستقلال ، وكأنه كتب علينا ان نعيش منذ ما بعد الاستقلال كقوم تبع ، نستهلك الانجازات نستنسخا ولا نصنعها ونبتكرها . لائحة من المشككين انطلقت صغيرة منحصرة عقب 14 حانفي ثم اخذت تكبر مع الايام ، وبدا اصحابها بالهمس وبشكل محتشم ثم هم اليوم يجاهرون ويتبجحون بل ويهددون كل من يشير اليهم بالخيانة او العمالة ، يتحدثون عن مؤامرات وقعت ليلة 14 جانفي والغريب انهم وجدوا العديد من الآذان الصاغية ، يقتربون منهم ويستموعون بإمعان وانتباه لعلهم يتوصلون الى خيوط المؤامرة المزعومة !


طيب لنفترض ان الامر كله مؤامرة دبرت بليل وان البوعزيزي لم يحرق نفسه وبوزيان لم تثور والمخ والجماجم لم تتناثر في حي الزهور وحي الكرمة بالقصرين ، لنفترض ان سبعطاش ديسمبر مزورة وان 14 جانفي كذبة ، لنفترض ان بن علي طيب الاخلاق وان القلال هو من كان يغتصب بنات وزوجات واخوت المساجين وهو من كان يعتدي بالفاحشة على عجائز في العقد السابع ، و بن علي لم يكن يعلم ان مساجين الراي يجلسون على القوارير المكسرة ، وان بعضهم تعفن دبره وبعضهم اصيب بالسرطان ، دعنا نجزم انه وحين كان القلال يقوم بتصفية فيصل بركات والشماخي وبحرية وبن عائشة ومنجي بوحامد وعامر دقاش ، كان بن علي يقوم الليل ودموعه تخضب لحيته الافتراضية ، دعنا نفترض بل نجزم ان الطرابلسية اشاعة مثلهم مثل القناصة وان بن علي لم يطلّق نعيمة وان ليلى قصة اسطورية من وحي خيال التوانسة ، دعنا نجزم ان المنصف بن علي لم تقتله المافيا ولا دخل له بالمخدرات ولم يشم الغبرة عالية الجودة ، دعنا نؤكد ان المنصف شقيق الرئيس قتل في البوسنة ، جرح في معركة الفتح المبين ولفض انفاسه على اسوار سربرينيتسا ..دعنا نؤكد كل هذا ونضيف هالة من المناقب التي لا حد لها الى سجل بن علي ، دعنا نقول انه صلاح الدين بل خالد بن الوليد ، ليس اكثر من هذا ! ، لو كان بن علي بكل هذه المواصفات الجميلة وليس له من مثلبة الا الرئاسة مدى الحياة ، لباركنا الثورة عليه ولَعنا لعنًا مغلظا من يصفها بالمؤامرة ، ولو كانت الثورة لم تقدم لنا أي اضافة غير التعددية والتداول السلمي على السلطة ، لقلنا بأن من يشكك فيها “ولد حرام كلب بن كلب ” .

نصرالدين السويلمي