رياضة

الثلاثاء,18 أكتوبر, 2016
ليفربول يفرّط في الالتحاق بالصدارة ويكتفي بالتعادل مع مانشستر

حسم التعادل السلبي بدون أهداف موقعة ليفربول أمام نظيره فريق مانشستر يونايتد في اللقاء الذي أقيم مساء امس الإثنين على أرضية ملعب أنفيلد في ختام الجولة الثامنة من الدوري الإنجليزي , ليرفع فريق ليفربول رصيده الى 17 في المركز الرابع , في حين رفع فريق مانشستر يونايتد رصيده الى 14 نقطة في المركز السابع .

دخل فريق ليفربول اللقاء بتشكيلة مكونة من : كاريوس – مينلر – ماتيب – لوفرين – كلاين , تشان – هندرسون – فرمينيو , كوتينهو – ستوريدج – ماني , بينما دخل مانشستر يونايتد المباراة بتشكيلة مكونة من : ” دي خيا , بليند – سمولينج – بايلي – فالنسيا , فيلايني – بوجبا , راشفورد – هيريرا – يونغ – إبراهيموفيتش ” .

وكانت الفرصة قائمة أمام ليفربول للحاق بمانشستر سيتي إلى الصدارة بعد اكتفاء الأخير بالتعادل مع إيفرتون (1-1) السبت لو تمكن من تحقيق فوزه الخامس على التوالي في الدوري، والسادس على التوالي في جميع المسابقات، لكن فريق المدرب الألماني يورغن كلوب عجز عن الثأر لهزائمه في مواجهاته الأربع الأخيرة مع “الشياطين الحمر” في الدوري الممتاز والفوز عليه للمرة الأولى في “أنفيلد” منذ سبتمبر 2013.

وغابت الفرص عن المرميين مع أفضلية ميدانية نسبية ليونايتد، الذي فرض ضغطا عاليا في الملعب على مضيفه، لكن دون أن يشكل أي خطر على مرمى الحارس الألماني لوريس كاريوس، وذلك حتى الدقيقة 25 عندما مرر فلايني الكرة إلى ماركوس راشفورد على الجهة اليمنى فتوغل بها قبل أن يلعبها عرضية أرضية خطيرة، لكن حارس “الحمر” تدخل وحولها إلى ركنية قبل أن تصل إلى السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

وانتظر ليفربول حتى الدقيقة الثلاثين ليهدد مرمى الإسباني دافيد دي خيا للمرة الأولى من كرة رأسية للبرازيلي روبرتو فيرمينو، لكن محاولته كانت ضعيفة.

وبقي الوضع على حاله حتى صافرة نهاية الشوط الأول الذي جاء باهتا، ولم تتغير الوتيرة في بداية الشوط الثاني، حيث كان يونايتد الطرف الأفضل واقترب من افتتاح التسجيل في الدقيقة 55 عندما لعب الفرنسي بول بوغبا كرة عرضية من الجهة اليمنى وصلت إلى إبراهيموفيتش الذي أخفق في تحويلها برأسه، رغم أنه كان في موقع مناسب للتسجيل.

وانتظر ليفربول حتى الدقيقة 59 ليهدد مرمى ضيفه في أخطر فرصة منذ انطلاق اللقاء، لكن دي خيا تألق في وجه محاولة تشان الذي سدد الكرة من منتصف المنطقة بعدما شق طريقه بين الدفاع إلا أن الحارس الإسباني حرمه من الهدف.

احتكم بعدها كلوب إلى لالانا الذي زج به بدلا من ستاريدج في الدقيقة 60 على أمل تنشيط هجوم الفريق الذي كان قريبا جدا من الوصول الى الشباك لولا تألق دي خيا مجددا بوقوفه في وجه كرة صاروخية أطلقها البرازيلي كوتينيو من خارج المنطقة في الدقيقة 71.

وانتظر المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو حتى الدقيقة 77 لإدخال روني بدلا من راشفورد على أمل تكرار سيناريو الزيارة الأخيرة لمانشستر يونايتد إلى “أنفيلد” في الدوري حين خطف هدف الفوز 1-صفر في الدقيقة 78 خلال المرحلة 22 من الموسم الماضي، لكن الهدف كاد أن يأتي من الجهة المقابلة لولا التدخل الحاسم للإكوادوري أنتونيو فالنسيا أمام فيرمينو الذي كان يهم للتسديد من مسافة قريبة في الدقيقة85.

ويلعب مانشستر يونايتد مع مضيفه تشلسي الأحد المقبل في الجولة التاسعة من الدوري، بينما يستضيف ليفربول نظيره ويست بروميتش.

ترتيب فرق الصدارة:

1- مانشستر سيتي 19 نقطة من 8 مباريات

2- أرسنال 19 نقطة من 8 مباريات

3- توتنهام 18 نقطة من 8 مباريات

4- ليفربول 17 نقطة من 8 مباريات

5- تشلسي 16 نقطة من 8 مباريات