مختارات

الجمعة,2 أكتوبر, 2015
لهذه الاسباب فشلت التجربة التونسية للحج هذا الموسم …

الشاهد_قال عادل الناصفي رئيس جمعية رعاية ضيوف الرحمان جملة الاشكالات التي ظهرت خلال موسم الحج لهذذه السنة والعدد الكبير من التشكيات التي رافقت قرابة 8 رحلات على مستوى التنظيم والتأطير والاقامة والتعامل مع حادثة مينى، كلها تؤكد فشل التجربة التونسية للحج لهذا العام، خاصة وأن غياب التوعية والتاطير وضعف التعامل مع حادثة منى تسبب في عدم اتمام شعائر الحج لبعض الحجاج.

وأكد الناصفي في تصريح لموقع الشاهد على ضرورة القيام بمراجعة شاملة وكلية لكل الاشكاليات التي واجهها الحجيج، معتبرا ان السنة الفارطة كانت افضل من الموسم الحالي، رغم أن بعض الاشكاليات تتكر كل سنة .

وأوضحرئيس جمعية رعاية ضيوف الرحمان أن الاشكال الأول الذي عرفه موسم الحج هو غياب خلية ازمة خاصة بالحجيج التونسيين للتنسيق مع خلية الازمة بالمملكة السعودية، معتبرا أن هذا الغياب سبب تضارب تصريحات وزارة الشؤون الدينية حول العدد الحقيقي لضحايا حادثة منى والمصابين والمفقودين في ظل نقص واضح في التاطير وغياب المرافقين، على حد تعبيره.

وبين محدثنا أن جمعية رعاية ضيوف الرحمان كانت لها خلية ازمة مثلت حلقة وصل بين الحجيج وأهاليهم، قائلا أن الجمعية اتصلت بوزارة الشؤون الدينية منذ شهر جانفي وقدمت جملة من المقترحات طالبت من خلالها بضرورة مراجعة طريقة اختيار الحجيج التي تقع في المعتمديات وفرض الشفافية في طريقة اختيار المرافقين، الى جانب ضرورة ضرورة مراجعة اختيار النزل التي وقع تغيير اقامة بعض الحجيج الى وكالات.