أخبــار محلية

الإثنين,3 أكتوبر, 2016
لم يكد نشاط شركة الفسفاط يعود .. لتُصعّد الاحتجاجات و تقفل الشركة أبوابها من جديد!

لم تمرّ أيام قليلة عن عودة نسق العمل الى شركة فسفاط قفصة ووضع حد لتوقف نشاط الشركة بسبب الاعتصامات المتواصلة ، ليعود صوت الاحتجاجات مدويا احتجاجا على نتائج المناظرة الخارجية الخاصة بانتداب اعوان التنفيذ لفائدة مختلف وحداتها بمراكز قفصة والمتلوي وأم الخشب وأم العرائس والمظيلة والرديف ومراكز الشحن بصفاقس وقابس والصخيرة ومركز تونس…

و هاهو نشاط شركة الفسفاط يتوقف من جديد ! و كأننا بصدد الدوران في حلقة مفرغة لا مخرج و لا مفرّ لنا منها ..

fosfat gafsa

و قد شهد يوم غرة أكتوبر 2016 ، تحركات احتجاجية مجددا من طرف معطلين عن العمل من أصحاب الشهائد العليا وذلك اعتراضا منهم على المناظرة الأخيرة لشركة فسفاط قفصة و التي أقصي فيها أصحاب الشهائد العليا و كذلك مناظرة شركة نقل المواد المنجمية التي لم تراعِ خصوصية المنطقة ، وفق شهادات حية.

 

و طالب المحتجون بحقهم في التشغيل الذي تعمد القائمون على مناظرة الانتداب صلب شركة الفسفاط حرمانهم منه ، وفق إفادتهم .

ehtijej

 و كان قد استُؤنف النشاط صلب الشركة يوم 30 سبتمبر المنقضي لساعات لتتوقف من جديد . هذا التوقف شمل كل وحدات الشركة المقاطع الجبلية والغسلة عدد 2 و حافلات نقل العمال.

 

وقال علي الهوشاتي المكلف بالإعلام في شركة فسفاط قفصة المملوكة للدولة “توقف منذ الجمعة 30 سبتمبر 2016 إنتاج ونقل الفسفاط كلياً بمنجم المتلوي بسبب احتجاج عشرات من العاطلين”.

وأوضح الهوشاتي أن المحتجين وهم خريجو جامعات من مدينة المتلوي حجزوا عربات مخصصة لنقل العمال إلى المنجم ومنعوهم من الوصول إلى أماكن عملهم.

 

7ajez

وقال أحمد الجديدي الذي ينسق الاحتجاج ، في تصريح صحفي، “عدنا للاحتجاج بعد فشل لقاء تفاوضي مع كاتب الدولة للمناجم الأربعاء الماضي بمقر وزارة الطاقة والمناجم” في تونس العاصمة .

وأضاف الجديدي “كان هناك اتفاق سابق مع السلطة الجهوية والمركزية يقضي بانتداب عشرات العاطلين، لكن حصل تلاعب بقائمة من سيتم انتدابهم بعد تدخل أطراف نقابية وممثلين للمجتمع المدني في المتلوي”.

وكان قد أعلن رئيس الحكومة يوسف الشاهد ، في جلسة منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية بمجلس نواب الشعب يوم 26 أوت 2016 ، أن إنتاج الفسفاط في تونس تراجع خلال السنوات الخمس الأخيرة بنسبة 60%.

وفي 2 جوان الماضي كان قد أعلن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أن تراجع إنتاج الفسفاط كبَّد تونس خسائر بلغت 5 مليارات دينار في خمس سنوات.

وشركة فسفاط قفصة هي المشغل الرئيسي في ولاية قفصة حيث تشمل البطالة ربع السكان ممن هم في سن العمل.

كما تمثل شركة الفسفاط ، إلى جانب المجمع الكيميائي التونسي ، محور ثقل كبير في توازن الاقتصاد التونسي حيث أنهما يعتبران من أهم الأعمدة التي ترتكز عليها البلاد وخاصة في منطقة الحوض المنجمي التي ترى في شركة فسفاط قفصة الملاذ والمتنفس الوحيد لشبابها المعطل عن العمل.