مقالات مختارة

الجمعة,27 نوفمبر, 2015
لمصلحة من يعمل الإعلام التونسي؟

تصدير: هذا النص هو نقد لخطاب معين وليس نقدا لكل الإعلاميين(ففيهم الشريف والمهني والوطني الذي لا يزايد عليه الا مكابر او جاهل)

1-ما تخسره داعش وأخواتها في مستوى التعاطف الشعبي، تربحه بعد ساعات بغباء الإعلام النوفمبري(الشيو-تجمعي)، ذلك الإعلام الذي يصرّ على المرادفة بين “الإسلام” و”الإرهاب”، والذي يصرّ -كما فعلت لجان التفكير في عهد بن علي- على تجفيف “منابع التدين” وأشكاله السلمية ، لا”تجفيف منابع الإرهاب” كما يزعم رموزه من الاستئصاليين الموتورين .

2- ما تطمح داعش وأخواتها إلى زرعه من رعب في نفوس المواطنين، وما تسعى اليه من ضرب الاقتصاد الوطني ( المعروف في أدبياتهم ب”جهاد النكاية” المفضي إلى إضعاف البلاد وتأزيم علاقتها بالمواطنين، خاصة في المناطق المهشة والحدودية) ، تعمل المنابر الإعلامية على تضخيمه ألف مرة وذلك بإشاعة الجو السوداوي والخطاب الكارثي المعطل لكل المدارك العقلية

3- ما تعمل عليه داعش من تكريس الاصطفاف على أساس ديني(مسلم/ كافر أصلي أو مرتد) تعمل كل المنابر الإعلامية على تكريسه من خلال استهداف الإسلامين بلا تمييز(الاصطفاف على أساس حداثي علماني/خوانجي ظلامي)، وهو ما يجعل الدعوة الى “وحدة وطنية مقدسة” مجرد كذبة كبرى لا يراد بها الا الوحدة بين ورثة نظام بن علي وحلفائهم في يسار الكافيار دون سواهم

4-ما تريده داعش وأخواتها من تيئيس الإسلاميين (خاصة قواعد النهضة) من “الديمقراطية” ومن القبول بهم شريكا كامل الحقوقي في الحقل السياسي ، لا يتوانى الإعلام التونسي في التسريع بحصوله (وكأن ما يعطي معنى لوجد هذا الإعلام sa raison d’étre هو إيصال البلاد الى حرب أهلية -لا قدر الله-)

5- ما تطمح اليه داعش وأخواتها من بلوغ تونس مرحلة “الدولة الفاشلة” État défaillant (اي الدولة العاجزة عن القيام بوظائفها الأساسية) يعمل “الخبراء” و”المحللون” وكل كلاب الحراسة الايديولوجية لخرافة النمط على التعجيل به عبر اصطفافهم اللامشروط وراء الشبكات المافيوزية الراغبة في العودة الى مربع 13 جانفي 2011 والالتفاف على ما تبقى من مكتسبات فردية وجماعية “هشة” بعد الثورة

الخلاصة: إنّ الالتقاء الموضوعي بين الإعلام التونسي وداعش(مصلحتهما المشتركة في ضرب الانتقال الديمقراطي وفي تعطيل أي مأسسة لثقافة المواطنة وترسيخها بطريقة لا تقبل الانتكاسة) ، كل ذلك يجعل من الخطابات المهيمنة على المنابر الإعلامية سببا من أهم أسباب تفريخ الإرهاب، وهو ما يعني أنّ الإعلام التونسي (بخطاباته النوفمبرية الاستئصالية الرعوانية) هو الجناح الإعلامي “السري” (الطابور الخامس) لداعش واخواتها في تونس

عادل بن عبد الله



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.