تحاليل سياسية

الثلاثاء,19 يوليو, 2016
لماذا يلتجئ الحبيب الصيد إلى البرلمان؟

الشاهد_تنطلق خلال الأيام القليلة القادمة المرحلة الثانية من مشاورات تفعيل مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية التي طرحها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و المتعلّقة أساسا بالنقاش حول التركيبة الحكومية الجديدة بعد إمضاء تشعة أحزاب و ثلاث منظمات وطنية كبرى على “إتفاق قرطاج” المتعلّق بأولويات و أهداف هذه الحكومة.

رئيس الحكومة الحبيب الصيد أكّد أنه اتفق مع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي خلال لقائهما الاثنين 18 جويلية 2016، على ضرورة تسريع المرور إلى المرحلة الثانية في مبادرة حكومة الوحدة الوطنية وأضاف في تصريح صحفي، إنه سيتمّ اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة خلال هذا الأسبوع أو بداية الاسبوع المقبل على أقصى تقدير للمرور إلى المرحلة الثانية من المبادرة عبر مجلس نواب الشعب مشدداً على أن المرور عبر البرلمان لايعكس تشبثاً بالمسؤولية بقدر ايلاء مصلحة تونس الاهميّة القصوى.

أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد وصف لجوء رئيس الحكومة الحبيب الصيد إلى مجلس نواب الشعب “بالانتحار سياسي” وتساءل في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء 19 جويلية 2016 قائلا: “لماذا يلتجا الحبيب الصيد الى البرلمان و هو يعلم أنه لا يتمتع بغطاء سياسي و ليست له أغلبيّة؟

و أضاف سعيد أن حكومة الحبيب الصيد” لم تعد تحظى بثقة الاغلبية ولا يوجد مبرر للجوء إلى الفصل 98، متابعا : “كان من الافضل الالتجاء إلى سحب الثقة عملا باحكام الفصل 97 مع العلم أن التصويت على لائحة لوم ضد الحكومة يقتضي في نفس الوقت التصويت على مرشح بديل لرئاسة الحكومة في حين أن مسالة سحب الثقة لا تقتضي ان تكون مصحوبة بمثل هذا الشرط بل ان رئيس الجمهورية هو الذي يتولى اختيار الشخصية التي يراها الاقدر لتولي رئاسة الحكومة كما ينص على ذالك الفصل 98.