علوم و تكنولوجيا

السبت,12 مارس, 2016
لماذا يختلف ترتيب الأرقام في الهاتف عن الحاسبة؟

الشاهد_لو لاحظت الآن ترتيب الأرقام في الهاتف الذي يحتوي على الأزرار أو حتى في شاشتك الخاصة بالهاتف الذكي ستجد بأن الأرقام فيها تبدأ من الأعلى في اليسار، أما لو نظرت للآلة الحاسبة فستجد أرقامها تبدأ من الأسفل من اليسار، ما سبب هذا الاختلاف؟ .

 

هناك نظريتان أساسيتان تتعلقان بسبب اختلاف الترتيب في الأرقام، مع العلم بأن الهاتف ذو الأرقام تم اختراعه في شهر نوفمبر من عام 1963م:

 

النظرية الأولى لاختلاف ترتيب الأرقام في الآلة الحاسب والهاتف

 

تتعلق النظرية الأولى بدوائر الأرقام المستخدمة في الهواتف القديمة وجهاز التعرف على الأرقام عند الضغط عليها، عندما تم تصميم هاتف الأزرار في أواخر 1963م كان مصمموا الآلة الحاسبة وآلة الكتابة قد وضعوا بالفعل تصميمًا يحتوي على الأرقام 7 – 8 – 9 في الصف العلوي من قائمة الأزرار، كان المختصون في إدخال البيانات والآخرون ممن يستخدمون الآلات الحاسبة باستمرار بارعين في التنقل بين المفاتيح في اللوحة، فقد برعوا في ضغط الأرقام بسرعة كبيرة، حيث كان هذا الأمر رائعًا فيما يتعق بمهنة إدخال البيانات، لكنه لم يكن كذلك بالنسبة للاتصال بواسطة هاتف الأزرار، حيث لم تعمل تقنية التعرف على الأرقام بفعالية عندما يضغط المختصون على الأرقام بتلك السرعة الكبيرة، وجد مصمموا الهاتف أنهم إذا ما قلبوا اللوحة فقد تنخفض سرعة الضغط على الأزرار وستعمل حينها تقنية التعرف على الأرقام بشكل أفضل، في حين أن هذه النظرية لا تحتوي على أدلة كافية لإثبات صحتها إلا أنها منطقية.

 

النظرية الثانية لاختلاف ترتيب الأرقام في الآلة الحاسب والهاتف

 

أما عن النظرية الثانية فإنها تعود إلى داسة أجراها بيل لابس في ستينات القرن الماضي، تُعنى هذه الدراسة بفحص العديد من لوحات مفاتيح الهواتف المختلفة بغرض إيجاد اللوحة الاكثر سهولة في التحكم بها، بعد إجراء اختبارات على العديد من اللوحات، وبما في ذلك اللوحة التي تستخدم صفَّين من الأرقام وكل صف يحتوي على خمس أرقام، وأيضًا اللوحة التي تستخدم الوضع الدائري للأزرار، تبيَّن أن اللوحة التي تحتوي على ثلاث*ثلاث صفوف والتي تتضمن الأرقام 1 – 2 – 3 في الصف العلوي هي الأسهل استخدامًا لدى الناس.

 

نظريات أخرى

 

هناك نظرية أخرى قائمة على لوحة الهاتف الدوَّار (أي ذو لوحة الأرقام الدائرية)، في الهاتف الدوار؛ يكون الرقم 1 في اليمين العلوي والرقم 0 في الأسفل، عندما تم تصميم لوحة مفاتيح هاتف الأزرار لم يكن من المنطقي وضع الرقم 1 في اليمين العلوي من اللوحة، وذلك لأن النصوص باللغة الغربية تُقرأ من اليسار لليمين، ووضع الرقم 1 في اليسار العلوي من اللوحة، متبوعًا بالأرقام التالية على يمينه، كان منطقيًا أكثر، وباستخدام هذه الطريقة بدَت صفوف الأرقام في اللوحة مناسبة وملائمة، حيث احتل الرقم 0 صفًا وحيدًا له في الأسفل.

 

تهدف جميع هذه النظريات إلى توضيع سبب اختلاف ترتيب الأرقام في لوحات الهواتف والآلات الحاسبة إلا أنه حتى الآن لم يتم تحديد النظرية الأصحّ، ومن الشائع اليوم استخدام ترتيب أرقام الهاتف في تصميم أي منتَج يستخدم لوحة مفاتيح، مثل أجهزة الصراف الآلي.

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.