الرئيسية الأولى

الخميس,27 أغسطس, 2015
لماذا نقض العباسي عهده مع رجال التربية وبايع جلول ؟

الشاهد  _تغول وزير التربية على رجال التعليم من المعلمين والإداريين وأساليبه التي يعالج بها مشاكل القطاع ثم عباراته الجارحة المستفزة التي داب على مجها في وجوه المعلمين ، كلها اشارات توحي بان ناجي جلول تحرك بتلك العجرفة مدعوما بالامين العام للاتحاد الذي يفترض انه المؤتمن على حقوق المعلمين والساهر على احترامهم وتبجيلهم ، ولا يمكن للوزير المثير الحديث بتلك الطريقة المثيرة الا اذا كان تلقى اشارات ايجابية وتحصل على الضوء الأخضر من طرف السيد حسين العباسي ، هذا الشعور اصبح السمت الغالب والاحساس المسيطر على غالبية المعلمين ، الذين استهجنوا التواطؤ بين حسين وجلول ، الشيء الذي خول للوزير استهداف مديري المدارس ، بعد اعلانه عن اقتطاع 20 يوما من راتبهم ، يتم تقسيمها على 4 دفعات ، ورغم نفي الاتحاد للامر الا ان الوزارة باشرت الاقتطاع خلال الشهر الجاري وحرمت مديري المدارس من ربع راتبهم الشهري او اكثر .


الشاهد التقى بعض المعلمين الذين انتدبوا للادارة والذين ذهبوا ضحية تواطؤ حسين العباسي على حد قولهم ، بعضهم اكد ان راتبه مرهونا “كمبيالات” ، وانه يتقاضى 300 دينار فقط لا غير ، اقتطعهم السيد جلول ، وابقى له 100 دينار لا يعلم اين وكيف يتصرف فيها ، وطالبه باقتطاع البقية الباقية أفضل من الابقاء عليها .


يقول مدير مدرسة ابتدائي للشاهد “امنيتي ان اجد اجابة واضحة لاستهداف
مديري المدارس طالما ان المدير واصل عمله الاداري وان المعلمين هم من اضربوا ؟” ، احدهم اقسم ان لا يضرب ابدا وان لا يستجيب لاي دعوة من شانها استغفال المعلمين وإخضاعهم الى عملية حسابية بين السيد الوزير والسيد الامين العام .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.