الرئيسية الأولى

الجمعة,17 يوليو, 2015
لماذا نشط الهمامي حين كان النمو اكثر من 3% وخمل حين نزل النمو الى مستوى صفر فاصل ؟

الشاهد_حين تكون الأجندة فاسدة وتكون المقدمات مسكونة بجنون الايدولوجيا ، لا احد يترقب ان تكون الخواتيم ايجابية والعواقب سليمة ، لذلك وان حق التساؤل فمن العبث الاستغراب من سلوكات الهمامي السياسية ، وأدائه الغريب الدخيل على المنطق المتناقض مع العقل ، كيف لا وزعيم الجبهة الشعبية اقام الدنيا ولم يقعدها حين كانت حكومة الجبالي تحقق درجة نمو اكثر من محترمة ، حينها اجتهد وسعه وتحالف مع التجمع والمال الفاسد وإعلام الرمضاني وفلول عبد الوهاب عبد الله واشتغل كعرّاب لمنظومة بن علي ، وكانت حججه إنقاذ تونس التي يتهددها الإفلاس .

نفس هذا الشخص بلحمه وشحمه ، يختفي اليوم عن الانظار ويغوص في أعماق المجهول ، يلاحق شمس اوسو ويتابع اخبار كريمته وان كان فراشها ازدان بالحفيد ، يسرح الهمامي في دنيا الشواطئ الدافئة والموائد المكتنزة بما لذ وطاب ، بعد ان اطمأن على حال تونس وتيقن ان نسبة النمو التي بلغتها والمقدرة بصفر فاصل ، لن تقود البلاد الى الإفلاس ، وان نسبة 3 فاصل ، التي وفرتها الترويكا مزعجة مفلسة على غير الصفر فاصل المطمئن .

يبدو ان الهمامي يغوص في سِنة عميقة من النوم ، فشلت جميع المحاولات في انتشاله منها ، ويبدو ان الحل الوحيد هو الوشوشة له في أذنه بان الثورة عادت الى الحكم ، حينها وحينها فقط سيقفز مباشرة من سريره الى شارع الثورة ومقرات الاتحاد وغيرها من مصانع التوتر وحقول الفوضى الخلاقة .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.