الرئيسية الأولى

الخميس,5 نوفمبر, 2015
لماذا قررت المخابرات الأمريكية الإنقلاب على السبسي باستعمال مرزوق وكيف إكتشفت المخابرات الجزائرية الأمر؟

الشاهد _ لم يعد الان لمحسن مرزوق ما يخفيه بعد ان اكتشفت خطته في الانقلاب على رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بإيعاز من المخابرات الامريكية ، واصبح اللعب على المكشوف وتدخل الابن ومن بقى على وفائه للرئيس لإبطال مفعول الشهوة المدمرة التي اجتاحت محسن مرزوق منذ عودته من واشنطن محملا باتفاقيات مشبوهة اتضح في ما بعد انها عربون لصفقة قادمة ستنتهي لمساتها الاخيرة حال التقاء مرزوق بقيادات اجهزة المخابرات في الوقت الذي ستحدده وكالة المخابرات الامريكية السي أي أي .

الان بدات الخيوط تلوح والصورة تفصح عن مكنونها ، واتضح ان المخابرات الجزائرية كانت على علم بالعملية التي ترفضها جملة وتفصيلا ، لذلك طردت الامين العام لحزب النداء وصدت كل محاولات الوساطة التي اطلقها وشرعت في ضخ رسائل تحذر من عملية ما يتم الاعداد لها على اعلى مستوى . ويبدو ان ضغوط كبيرة مورست وتمارس على رئيس الجمهورية للقبول بخيار مرزوق والخروج من القصر بأشكال سلمية او بانقلاب ابيض على غرار ما نفذه بن علي بمساعدة نفس الجهاز ضد الرئيس السابق الحبيب بورقيبة .

 

لكن السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح لماذا تسعى المخابرات الامريكية الى زعزعة استقرار تونس ، وماهي المحاذير التي تأخذها على السبسي وهو الرجل المعروف بعلاقاته المفتوحة مع الغرب عامة وامريكا خاصة ، يبدو ان الامر يتعلق بطبيعة “العطاء” المتوفرة بسخاء في شخص محسن مرزوق ، كما يلوح تعنت السبسي في القبول باستضافة تونس “لافريكون معدلة” واستعداد مرزوق للقبول باكثر من ذلك من الاسباب التي دعت واشنطن للتحرك ضد هذا ولصالح ذاك ، الى جانب حسابات اخرى متعلقة بعلاقة تونس بالاتحاد الاوروبي والجزائر ودورها في الملف الليبي ، كل هذه العوامل جعلت بوصلة واشنطن تنحني باتجاه مرزوق .

نصرالدين السويلمي



رأيان على “لماذا قررت المخابرات الأمريكية الإنقلاب على السبسي باستعمال مرزوق وكيف إكتشفت المخابرات الجزائرية الأمر؟”

  1. ترى ما سر غفلة استاذ القانون الدستوري المسانذ للثورة عن وثيقة استقلالنا المنقوص المنشورة بالرائد الرسمي و التي تنص بوضوح تبعيتنا لفرنسا الدموية ؟؟؟؟؟؟؟. و التي على ما يبدو خير بورقيبة “استغلال السفوار فير” اي الخبرة الفرنسية لبناء البشر التونسي اولا و قد تسلم بلادا خزينتها فارغة و شعبا اميا و فقيرا.
    و اليوم اولويات حكومة الاستعمار حقوق قوم لوط.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.