تحاليل سياسية

الجمعة,13 نوفمبر, 2015
للمرّة الثانية منذ الإنتخابات…نداء تونس يبحث عن شخصيّة وطنيّة

الشاهد_خلال حملته الإنتخابيّة التي إنطلقت في الواقع منذ الإعلان عن تأسيسه كان نداء تونس يرفع شعارات حزب الكفاءات و في أحد تصريحاته في خضمّ الحملات الإنتخابية قال زعيمه الباجي قائد السبسي في تصريح صحفي أنّه قادر على تشكيل أربع حكومات غير أن مسار الأشهر التي تلت فوزه بأكثرية برلمانيّة كشفت صورة أخرى تماما.

في الوقت الذي إنتظر فيه الجميع تعيين أحد قيادات نداء تونس المعروفة رئيسا للحكومة تمّ الإختيار على الحبيب الصيد الذي كان عضوا برئاسة الحكومة مع حمادي الجبالي في حكومة الترويكا الأولى و هو ما أثار الكثير من التساؤلات بشأن حقيقة وجود الكفاءات من عدمها إلى أن انتهى الأمر برئيس الجمهورية و زعيم الحزب الباجي قائد السبسي إلى التصريح بأنّه لم يجد من يستطيع الإضطلاع بالدور في تصريح تلفزي إنطلقت بعده مباشرة الصراعات العلنيّة بين القيادات قبل أن تتطوّر إلى حديث عن إستقالات و عن تبادل إتّهامات علنا و على المنابر الإعلاميّة في الأسابيع القليلة الأخيرة.

عنوان الكفاءات في نداء تونس أصبح أقرب إلى الشتيمة الموجهة للحزب من طرف معارضيه حاليا من الذين يعتبرون أن حكومة الحبيب الصيد فشلت و أنّ المرحلة تقتضي تعديلا وزاريا بالنسبة للبعض و إسقاط الحكومة برمتها بالنسبة للبعض الآخر ليعود مجددا الحديث عن الشخصيات الوطنيّة بسبب الأزمة الداخلية مع قرار الهيئة التأسيسيّة للحزب المجتمعة أمس الخميس 12 نوفمبر 2015 بأغلبية أعضائها البحث عن شخصية وطنيّة مستقلة تعهد إليها بمسؤولية رئاسة لجنة الإعداد للمؤتمر التأسيسي المرتقب قبل نهاية السنة الحاليّة و هي بادرة غريبة هي الأولى من نوعها لم تشهدها حتّى المنظمات و الجمعيات و لا شهدتها الأحزاب السياسيّة في أسوء الفترات التي قد تمرّ بها بالنظر لطبيعة المسؤوليّة التي تعتبر سياسيّة بإمتياز لرئيس لجنة الإعداد للمؤتمر من جهة و بالنظر لما وراءه من دلالات تحيل مباشرة على المسّ من نزاهة القيادات الأمامية للحزب و تحديدا الرئيس و الأمين العام.

قد ينجح نداء تونس في إيجاد شخصيّة وطنيّة تترأس لجنة الإعداد لمؤتمره التأسيسي و لكنّ الثابت و الأكيد أن شرط الإستقلاليّة سيبقى مشكوكا فيه أو على الأرجح غير موجود و لكنّ الأهمّ في الإستنتاج يتعلّق أساسا بغياب الكفاءات التي تستطيع الإشراف على هيكل حساس و الإعداد لمؤتمر تشير كلّ المعطيات إلى أنه سيكون مصيريا.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.