عالمي دولي

الإثنين,11 أبريل, 2016
للمرة الأولى.. امتحان شفهي للمرشحين لخلافة “بان كي مون”

الشاهد_للمرة الأولى في تاريخها، قررت الأمم المتحدة إخضاع المرشحين لمنصب الأمين العام لجلسات استماع أمام الجمعية العمومية لإعلان ترشيحاتهم والدفاع عنها وإقناع مندوبي هذه المنظمة الدولية بها.

وتشبه هذه الجلسات مقابلات الحصول على المنصب الذي أعلن ثمانية أشخاص حتى الآن ترشحهم له، أربعة رجال وأربع نساء، على أن تكون مدة الاستماع ساعتين لكل منهم يعرضون فيها مفهومهم لمنصب كبير الديبلوماسيين، ويردون على أسئلة البلدان الأعضاء الـ193، بحسب وكالة فرانس برس.

وخلال عقود، كان الاعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الامن (الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا والصين وفرنسا)، يختارون الامين العام في جلسة مغلقة، ولكن شددت الجمعية العمومية هذه المرة على ان تتسم العملية بمزيد من الشفافية، من خلال المظاهر على الاقل، لأن الكلمة الاخيرة هي للدول الخمس الكبرى، لذلك تطلب الجمعية العمومية من كل مرشح ان يقدم ترشيحه خطيا، على ان يرفقه بنبذة عنه.

وقال السفير الفرنسي “فرانسوا ديلاتر”: قررنا بالإجماع افتتاح هذه الجلسات. مضيفًا: “هذا تجديد بالغ الاهمية وسأشارك من جهتي في جلسات الاستماع الى المرشحين”.
واعتبر السفير البريطاني ماتيو ريكروفت ان جلسات الاستماع ستكون بمثابة عملية اختيار أولى، وأضاف أنه «إذا لم يكن لدى المرشحين رؤية مقنعة، ولا يتحدثون بطريقة لافتة أو لا يظهرون مواهب قيادية، فسيكون من الصعب على أعضاء المجلس تشجيعهم».



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.