أخبــار محلية

الجمعة,3 يونيو, 2016
للحد من حملة قنص الكلاب..تخصيص مراكز لإيواء الكلاب السائبة

الشاهد _ أفادت مديرة المحيط بوزارة الشؤون المحلية، سميرة العبيدي، أن الوزارة بصدد التباحث مع بعض البلديات حول الحلول البديلة التي سيقع تجسيمها قريبا، للحد من حملة قنص الكلاب في الشوارع على غرار التعقيم الذي يحد من التناسل ومن من الولادات الجديدة إلى جانب تخصيص مراكز لإيواء هذه الكلاب .

وأضافت ،سميرة العبيدي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء ،الخميس، أن هذه الحلول مكلفة وتتطلب إمكانات بشرية ولوجستية، مؤكدة على ضرورة مشاركة الهياكل غير الحكومية على غرار الجمعيات المعنية ونقابات الاطباء البياطرة في سبيل معاضدة مجهود البلديات في هذا الشأن .

وأشارت، ذات المصدر، إلى أن ظاهرة الكلاب السائبة هي شان وطني تستوجب تضافر جهود جميع الأطراف من أجل منع انتشار العديد من الأمراض والأوبئة على غرار داء الكلب وحماية الإنسان، مشيرة إلى أن المعادلة صعبة لكن يجب مراعاة تشكيات المواطنين من إنتشار هذه الظاهرة خاصة مع دخول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة ، مبينة أن الوزارة وجدت نفسها مجبرة على إبادة الكلاب لحماية المواطنين من بعض الأخطار المتأتية من الكلاب السائبة من ناحية ومنح حق العيش بسلام لهذه الكائنات الحية من ناحية أخرى .

يذكر أن عدد من نشطاء المجتمع المدني نفذوا ،الأحد الماضي بشارع الحبيب بورقيبة ، وقفة احتجاجية ، للمطالبة بوقف نزيف قتل الكلاب السائبة في الشوارع دون شفقة أو رحمة، علاوة على اطلاق حملات شارك فيها عدد من الممثلين و الفنانين على شبكات التواصل الاجتماعي لإيقاف ابادة كلاب الشوارع.ووقف هذه النوعية من الجرائم ضد الحيوانات واتخاذ اجراءات بديلة .