الرئيسية - وطني و عربي و سياسي

الخميس,2 يوليو, 2015
لقاء الغنوشي و بوتفليقة يختطف الأضواء في الإعلام الجزائري

الشاهد_زيارة زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي أمس إلى الجزائر تصدّرت المشهد الإعلامي رغم التعتيم عليها نسبيا لدى وسائل الغعلام التونسيّة و رغم أهمية العلاقات الثنائية بين الشقيقتين خاصة في مرحلة بدأ فيها الحديث يزدتد هنا و هناك عن توتر في العلاقات و عن إضطرابات إقليميّة كثيرة.

على عكس الإعلام التونسي الذي لم يولي أهمية كبيرة لزيارة الغنوشي إلى الجزائر فإن الإعلام الجزائري تناقل بكثافة الخبر و نقل عن الغنوشي أنه أكد خلال لقاء بوتفليقة على أهمية العلاقات العميقة بين البلدين و على الإتفاق على ضرورة الإبتعاد عن الصراعات و على إرساء مبدأ الحوار و التوافق سبيلا لحل المشاكل و هو ما يتبناه الؤئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي نقلت بعض المصادر إعجابه بنموذج التوافق و تغليب لغة الحوار لإدارة الإختلاف و هي منهجيّة الغنوشي التي أنقذت تونس من أتون التجاذبات السياسية الحادة و ساهمت في صقل معالم نموذج بات مصدر فخر في العالم.

النشرة الرئيسية للأنباء الجزائرية ليوم الإربعاء 1 جويلية 2015 تصدّرها خبر الزيارة و لقاء الغنوشي و بتفليقة ليرد حتى قبل إتصال الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالرئيس بوتفليقة في إشارة قويّة إلى مكانة الغنوشي في الجزائر و إلى ما تكتسيه الزيارة و العلاقات التونسية الجزائرية من أهمية بالغة إقليميا خاصة.

 

 

مجول بن علي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.