إقتصاد

الجمعة,14 أكتوبر, 2016
لقاءات ترويجيّة و إستعدادات مكثّفة لإحتضان الندوة الدولية للإستثمار يومي 29 و30 نوفمبر

تواصل تونس التحضيرات بخصوص الندوة الدولية للإستثمار المزمع عقدها يومي 29 و30 من شهر نوفمبر القادم، والتي من المنتظر أن يحظرها مستثمرين خارجيين وممثلين للصناديق المالية الدولية.

 

 

وتأمل السلطات التونسية أن تحقق هذه الندوة نتائج إيجابية على الإقتصاد الوطني في ظل المصادقة على قانون الإستثمار قبل زيارة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي إلى أمريكا أواخر شهر سبتمبر 2016 التي وصفها بالناجحة في الترويج للديمقراطية التونسية الناشئة.

 

وفي هذا الإطار، إستقبل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي صباح الخميس 13 أكتوبر 2016 بقصر قرطاج رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وتناول اللقاء آخر الاستعدادات لتنظيم الندوة الدولية للاستثمار التي ستحتضنها البلاد وضرورة توفير كل مستلزمات نجاح هذه الندوة.

 

وفي الاثناء نظمت سفارة تونس بلندن لقاء ترويجيا للندوة الدولية للإستثمار مع ممثلي مؤسسات وشركات بريطانية وصناديق استثمارية ووكالة النهوض بالاستثمار الخارجي والغرفة العربية البريطانية والغرفة المشتركة التونسية البريطانية ومجمع “آرجي”، بالإضافة إلى ما يقارب  مائة رجل أعمال.

 

وقام بالإشراف على هذا اللقاء كل من وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، محمد الفاضل عبد الكافي وسفير تونس بلندن نبيل عمّار، وقد قدما رزنامة الندوة والأهداف من تنظيمها مع الحديث عن مناخ وفرص الاستثمار والشراكة المتوفرة في تونس وكذلك أبرز توجهات المخطط التنموي 2016-2020 والمشاريع الكبرى التي سيتضمّنها.

هذا وقدم الوزير الإصلاحات الاقتصادية والمالية التي تمّ إقرارها وخاصة منها القانون الجديد للاستثمار، وقد حث الحاضرين على المشاركة في الندوة لإكتشاف التحولات التي تعيشها تونس على جميع الأصعدة وعلى الفرص المتاحة للاستثمار وبعث المشاريع واعتماد تونس كموقع إستراتيجي لتطوير الأعمال في اتجاه القارة الإفريقية خاصة.

وكان لوزير التنمية والإستثمار والتعاون الدول لقاءات مع عدد من ممثلي وسائل الإعلام البريطانية والعربية للحديث في هذا الخصوص.