الرئيسية الأولى

الجمعة,12 فبراير, 2016
لطفي بوشناق يتميز.. إشارة تنم عن إحترام القرآن الكريم وعذوبة في تلاوة سورة العلق

الشاهد _ حركة جميلة ومعبرة تلك التي قام بها المطرب التونسي لطفي بوشناق خلال استضافته على امواج راديو ifm لحساب برنامج ميدي cale ، حيث و خلال ترتيله لآيات من الذكر الحكيم ورغم تركيزه الكبير أشار إلى بعض المتواجدين في الأستيوديو ينهاهم عن التصفيق ، ويبدو من شدة إعجابهم بآداء بوشناق شرع البعض في التصفيق انتبه لهم المطرب بسرعة ونهاهم عن ذلك ، وهي حركة تدل على دراية للفنان المتميز بآداب القرآن وقدرة على الفصل بين التفاعل مع الغناء الذي عادة ما يكون بالتصفيق والتشجيع والتفاعل مع القرآن الذي يتطلب التركيز والخشوع والتدبر ولا بأس من الثناء على المقرئ بالدعاء والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم .


وكان لطفي بوشناق شنف آذان المسمتعين بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم عبر موجات الإذاعة المذكورة ، وإختار بوشناق صورة لها دلالاتها خاصة في هذا التوقيت ونحن نشهد حالة تفلت في المدارس واستهتار بالعلم ومكانته ، فليس أكثر بلاغة وأوفر مضامين من سورة “العلق” الحمالة لجملة من المعاني الجميلة المتعلقة بأهمية العلم ومكانته في رسالة الإسلام الخالدة ، حتى أن الأمة الإسلامية أصبحت تكنى بـــ”أمة إقرأ”.

الآيات الجميلة التي تلاها المطرب لطفي بوشناق بصوت عذب وبكل اقتدار تجعلنا نتطلع لبقية المطربين الذي يملكون خامات متميزة عسى أن يقتحموا غمار التجربة ويكرموا أصواتهم بتلاوة القرآن الكريم.


سورة العلق هي رقم 96 في ترتيب سور القرآن الكريم وعدد آياتها 19 ، تبدأ بآية “اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ” وتنتهي بالآية الكريمة “كَلاَّ لا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ” ، وإلى جانب كونها السورة المكية الأولى فهي أول سورة نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم إجمالا كان ذلك في غار حراء وفي السنة الثالثة عشر قبل الهجرة .

نصرالدين السويلمي

https://www.youtube.com/watch?v=dXUBRGNmSB0