رياضة

الخميس,31 ديسمبر, 2015
لجوء ريال مدريد للمحاكم المدنية قد يُبعده عن دوري الأبطال

الشاهد_لا تزال تداعيات قرار الاتحاد الإسباني لكرة القدم باستبعاد نادي ريال مدريد من مسابقة كأس الملك بعد إشراكه لاعباً موقوفاً في دور الـ32 تلقى بظلالها على الساحة الكروية. آخر التطورات تتعلق برفض رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز القبول بقرار محكمة التحكيم الرياضي “كاس” بعد تأكيدها إبعاد الفريق الأبيض من المسابقة المحلية الثانية لدى الاتحاد الإسباني.

 

وذكرت صحيفة “سبورت يو” الإسبانية أن حامل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بمسابقة دوري أبطال أوروبا (10 مرات) يواجه خطر الاستبعاد من البطولة القارية بعد قراره باللجوء إلى المحاكم المدنية بسبب قضية إبعاده من كأس الملك لصالح النادي المغمور قادش. وقال النادي الملكي في بيان رسمي نشره عبر موقعه الإلكتروني وحساباته الرياضية على مواقع التواصل الاجتماعي: “ريال مدريد يرفض قرار محكمة التحكيم الرياضية، وسنتجه للمحكمة المدنية مع احتمالية اللجوء لخيارات قانونية أخرى”.

 

وأضافت الصحيفة الإسبانية أن خطوة رئيس النادي الملكي بالتوجه إلى المحاكم المدنية والعادية من شأنها أن تؤثر بشكل سلبي للغاية على مشوار فريق المدرب رافائيل بينيتيز في “أمجد الكؤوس الأوروبية”.

 

ولفتت إلى أن قرار نادي العاصمة الإسبانية قد يدفع الاتحادين الأوروبي والدولي لكرة القدم إلى فرض عقوبات مادية كبيرة على ريال مدريد أو إبعاده عن المشاركة في المسابقات على مستوى القارة العجوز.

 

وخاض ريال مدريد مباراة الذهاب في كأس الملك في الـ2 من شهر ديسمبر على ملعب قادش ونجح في الخروج فائزاً بثلاثة أهداف مقابل هدف إلا أن إشراكه لاعبه الروسي الشاب دينيس تشيريشيف قلب الطاولة رأساً على عقب.

 

وكان الدولي الروسي قد افتتح التسجيل لنادي العاصمة الإسبانية في وقت مبكر من المباراة قبل أن يُدرك المدرب رافائيل بينيتيز حقيقة الموقف وأسرع بإخراج اللاعب من فوق أرضية ميدان مع صافرة بداية الشوط الثاني.

 

وكان يتوجب على النادي الملكي عدم الدفع بتشيريشيف كونه مُعاقب منذ الموسم الماضي عندما كان يُدافع عن ألوان فياريال الملقب بـ”الغواصات الصفراء” إثر حصوله على ثلاث بطاقات صفراء آخرها ضد برشلونة في الدور نصف النهائي. وقدمت إدارة نادي قادش شكوى للاتحاد الإسباني بشأن مخالفة الفريق الملكي “الفاضحة” ما نتج في نهاية المطاف إلى إبعاده نهائياً من “كوبا ديل ريه” واحتساب خسارة ريال مدريد خاسراً بستة أهداف نظيفة في مجموع المباراتين.

 

ورفض ريال مدريد الاستسلام وقدّم عدة استئنافات على قرار الاتحاد الإسباني ومن ثم إلى محكمة التحكيم الرياضي التي أيدت القرار واعتبرته “نهائياً” و”لا يُمكن الرجعة عنه”.

 

وشدد النادي الملكي في أكثر من مناسبة على عدم درايته بإيقاف تشيريشيف وعدم أحقيته باللعب مُلقياً باللائمة على إدارة فياريال والاتحاد الإسباني وفي الوقت ذاته نائياً عن نفسه تهمة “الفشل والتخبط الإداري”.

 

وباستبعاد الريال من كأس ملك إسبانيا، يكون برشلونة وأتلتيكو مدريد أكبر المستفيدين إذ يُعدان أبرز المرشحين للظفر بـ”الكوبا” بالنظر إلى كوكبة النجوم لدى فريقيّ المدربين لويس إنريكي ودييغو سيميوني.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.