أحداث سياسية رئيسية

الثلاثاء,26 يوليو, 2016
لجوء الصيد الى البرلمان دستوري، ومخرج لاعادة الاعتبار لذاته

الشاهد_قال المؤرخ والمحلل السياسي عبد اللطيف الحناشي في تعليقه على قرار رئيس الحكومة الحبيب الصيد الذهاب الى البرلمان للحسم في قرار تجديد الثقة في حكومته من عدمه، إن اللجوء الى البرلمان هي الصيغة القانونية الدستورية، بالنسبة للحبيب الصيد، والمخرج لإرجاع الاعتبار لذاته بعد الضغوطات التي قال إنه تعرض لها.

وبيّن عبد اللطيف الحناشي في تصريح لموقع الشاهد أن الصيد أخذ هدا الطريق القانوني والدستوري ربما ليبين للرأي العام وللمتابعين للشأن الوطني ما قدمته حكومته من انجازات وما واجهته من صعوبات، اضافة الى كونه المخرج الاسلم لتبرئة ذمته خاصة بعد ما عرفه هذا الرجل من اشكالات خلال فترة حكمه.
وأشار محدثنا الى أنّ رئيس الحكومة تمسك بالمرور عبر البرلمان لحسم الاستقالة من عدمها وهو يدرك أنه في ظل المواقف السلبية لأحزاب الائتلاف الحكومي صاحبة الاغلبية البرلمانية، لن يتم تجديد الثقة في حكومته،فالمسألة نوع من ارجاع الاعتبار لشخصه عبر مخرج سياسي يكفله الدستور، مشيرا الى أن الأطراف السياسية الفاعلة عليها ان تقوم بترتيب الامور، من خلال تحديد مواصفات معينة لرئيس الحكومة القادمة حتى تتجنب الاشكاليات في رفض الشخصية المطروحة لخلافة الصيد.