أخبــار محلية

الأربعاء,13 يناير, 2016
لجنة النظام الداخلي تواصل مناقشة مقترح قانون استقلالية مجلس نواب الشعب وقواعد سير عمله

الشاهد _ أرجأت لجنة النظام الداخلي والحصانة والقوانين البرلمانية والقوانين الانتخابية بعد انتهائها من النظر في العنوانين الأول والثاني من مقترح القانون الأساسي عدد 2015/42 المتعلق باستقلالية مجلس نواب الشعب وقواعد سير عمله خلال اجتماعها كامل يوم الثلاثاء 12 جانفي 2016 ، النظر في العنوانين الاخيرين من مشروع القانون إلي صباح اليوم  الاربعاء .

و اقترح أعضاء اللجنة في خصوص الفصل 15 إدراج الفقرة الأخيرة من الفصل في أوله باعتبارها تتضمن مبادئ عامة، وهي تنص على ما يلي : “تنظم إدارة المجلس وفقا لمبادئ الحياد والمساواة واستمرارية المرفق العام. وتعمل لخدمة الصالح العام وفق قواعد الشفافية والنزاهة والنجاعة والمسائلة” . كما تم اقتراح رفع مسألة حفظ الذاكرة الواردة بهذا الفصل إلى الفصل المتعلق بالأرشيف.


كما اقترح النواب من جهة أخرى إضافة نظام خاص متعلق بالتأمين على المرض، وأكّدوا على ضرورة الحسم في مسألة المساعدين العموميين .

وفي خصوص الفصل 18 أكّدوا على ضرورة توضيح من يقوم بإعداد ميزانية المجلس. وأكدوا غياب ضرورة تقديم رئيس الحكومة ملحوظاته إلى اللجنة المكلفة بالمالية في المجلس، وبيّنوا أن مسألة توضيح أوجه إنفاق ميزانية المجلس مع رئيس الحكومة لا يمس من مبدأ الاستقلالية.

واعتبر أغلب النواب أن الفصل 21 لا يضمن الاستقلالية وأكد البعض على ضرورة انتداب محاسب عمومي.


وفي ما يتعلق بالفرع الثالث المتعلق بالتصرف في العقارات والمنقولات اتفق أعضاء اللجنة على ضرورة التدقيق في الفصل 25 وتوضيح المسائل المتعلقة بوضع الذمة والتخصيص والي أي مدى يمكن ان يصل تصرف المجلس في عقاراته ومنقولاته.

 

وفي خصوص ما جاء بالفصل 27 المتعلّق بإحداث خلية إدارية للمراقبة تساءلوا عن الجهة او الطرف الذي سيحدثها واقترح بعض النواب أن تكون متكونة من إطارات المجلس وإطارات الدولة في نفس الوقت بينما رأي بعض أخر غياب الجدوى من احداثها أو إحداث لجنة عوض خلية.

 

وبين النواب أهمية الفصل بين الرقابة المالية والرقابة الادارية و ضرورة توضيح صلاحية كل خلية. كما اقترحوا إضافة خضوع المجلس الى ثلاث أنواع من الرقابة القبلية والمتزامنة والبعدية. واقترح البعض بالنسبة لخطة المحاسب البرلماني أن يكون ذلك عن طريق الانتداب.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.