أخبــار محلية

الأربعاء,10 فبراير, 2016
لجنة المساندة لمضيفة الطيران المفصولة عن العمل بسبب ارتدائها الحجاب تدعو وزير النقل الى انصافها

الشاهد _ دعت منظمات المجتمع المدني والحقوقي المشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي دعت لها المنظمة التونسية للشغل أمام مقر وزارة النقل لمساندة مضيفة الطيران نبيهة الجلولي المفصولة عن العمل من قبل الخطوط الجوية التونسية بسبب خلاف مع إدارة الشركة حول ارتداء الحجاب أثناء العمل٬ وزير النقل الجديد الى تطبيق الحكم القضائي القاضي بإعادة المضيفة إلى العمل٬ ومنحها تعويضات مالية، واحترام الحقوق الاساسية للإنسان التي أقرها الدستور.

وقال الكاتب العام للمجلس النقابي الوطني للأئمة وإطارات المساجد التابع للمنظمة التونسية للشغل، شهاب الدين تليش أن الوقفة التي دعت اليها المنظمة التونسية للشغل مع عدد من منظمات المجتمع المدني نصرة لمضيفة الطيران التونسية نبيهة جلولي التي استبعدت من عملها في رحلات الخطوط التونسية ووقع هرسلتها بسبب ارتدائها الحجاب، رغم الحكم الابتدائي القاضي القاضي بإعادتها الى عملها.

واعتبر تليش في تصريح لموقع الشاهد أن كل التعلات الواهية التي تقدمها كل من شركة الطيران ووزارة النقل، المخالفة لما جاء به الدستور الجديد لا يمكن أن تسلب من الانسان حريته في اللباس وأداء واجباته الدينية، مشددا على أن منظمات المجتمع المدني ومنها المجلس النقابي لأئمة المساجد لن يتوانى في الدفاع عن كل المضطهدين في حقوقهم وحرياتهم وكل القضايا الحقوقية العادلة.
وبين مختار ميداني عضو المجلس النقابي الوطني للضمير أن مشاركة الائمة في وقفات المساندة لهذه القضية العادلة، على اعتبار أن قضية منع مضيفة الطيران عن عملها بسبب الحجاب تمس الجانب الشرعي، معتبرا أن هذا الوضع الذي ينتهك في أبسط حقوق الانسان وحريته وهي حرية اللباس واقصائه من دائرة الفعل فضيحة ومهزلة ومأساة، لا يمكن له أن يستمر

وقال المدايني أن أضعف الايمان هو التحرك ضد هذه الانتهاكات التي تعد ضرب في عمق الدستور وعمق الهوية والدين فالحجاب هو شعيرة من شعائر الدين، وفي هذه الانتهاكات كشف لحجم المساحة التي تعمل بعض الاطراف على تضييقها كونها لا تعطي لديننا العظيم قيد أنملة من الاحترام، معتبرا أن مشوار التحركات الاحتجاجية الرافضة لهذا المنع سيتواصل حتى رفع الايدي عن الحريات وتحقيقها.

من جانبها اعتبرت ريمة حمدي رئيسة المرصد الدولي لحقوق الانسان فرع تونس الكبرى، أن ملف اقصاء مضيفة الطيران نبيهة جلولي عن عملها بسبب ارتدائها للحجاب الذي لا يخالف النظام الداخلي للشركة الطيران المتعلق بالهندام، كان من أبرز الملفات التي اشتغل عليها المرصد منذ أكثر من سنة، باعتباره منظمة حقوقية تعنى بمراقبة الانتهاكات ومدى تطبيق القانون وما جاء بالدستور في خصوص الحقوق والحريات.
وأكدت حمدي في تصريح لموقع الشاهد أن تعنت الإدارة العامة للخطوط التونسية بشركة التينيسار في الاستجابة الى مطالب المنظمات الحقوقية في احترام حق العمل بالنسبة لهذه المضيفة والردود المستفزة من قبل وزارة النقل في شخص وزيرها السابق دفع نحو اتخاذ خطوات احتجاجية تصعيدية لفرض احترام الدستور خاصة في باب الحقوق والحريات.
وكانت المضيفة التونسية نبيهة جلولي قد استبعدت من العمل في إحدى رحلات الخطوط التونسية في السابع من أفريل 2015 بسبب ارتدائها الحجاب، وتكرر ذلك بعد أسبوعين عندما أعلمها قائد طائرة أن زيها مخالف لنظام الشركة الداخلي.