عالمي دولي

الأربعاء,6 يوليو, 2016
لجنة التحقيق : بريطانيا دخلت العراق قبل استنفاد كل الخيارات السلمية

الشاهد_ أعلن رئيس لجنة التحقيق في حرب العراق جون شيلكوت الأربعاء أنّ بريطانيا اجتاحت العراق بشكل سابق لأوانه في العام 2003 بدون أن تحاول ”استنفاد كل الفرص” السلمية.

وأضاف رئيس اللجنة التي شكلت قبل سبع سنوات “استنتجنا أنّ بريطانيا قرّرت الانضمام إلى اجتياح العراق قبل استنفاد كل البدائل السلمية للوصول إلى نزع أسلحة البلاد، وأنّ العمل العسكري لم يكن آنذاك حتميا”.

واعتبر شيلكوت أيضا أنّ المخططات البريطانية لفترة ما بعد اجتياح العراق عام 2003 “كانت غير مناسبة على الإطلاق”.

وقال “رغم التحذيرات، تم التقليل من شأن عواقب الاجتياح المخططات والتحضيرات للعراق في فترة ما بعد صدام (حسين) لم تكن مناسبة على الإطلاق”.

وقالت اللجنة إنّ رئيس الوزراء آنذاك توني بلير وعد في 2002 الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش بإتباع خطواته “مهما حصل” حتى قبل حرب العراق.

واستمعت اللجنة في إطار تحقيقها إلى 120 شاهدا بينهم توني بلير وغوردون براون الذي تولى رئاسة الحكومة خلفا له.

أكّد بلير أنّه تصرّف بما فيه ”أفضل مصلحة لبريطانيا” وقال في بيان أصدره مكتبه “سواء وافق أشخاص أو عارضوا قراري دخول الحرب ضد صدام حسين، لقد اتخذته بحسن نية وبما رأيت أنّ فيه أفضل مصلحة للبلاد”.