أحداث سياسية رئيسية

الثلاثاء,13 أكتوبر, 2015
لا وجود لمحاصصة حزبية في حركة المعتمدين وشروط النهضة كانت الكفاءة و النزاهة والحيادية


الشاهد_قال القيادي في حركة النهضة العجمي الوريمي أن حركة النهضة اشترطت الكفاءة والنزاهة ونظافة اليد كمقاييس لتعيين المعتمدين، نافيا ان تكون التسميات ف
ي سلك المعتمدين المعلن عنها قائمة على مبدأ المحاصصة الحزبية مثلما اعتبرت بعض الاطراف.
وقال الوريمي في تصريح لموقع الشاهد أن حركة النهضة تقدر حجم المسؤولية التي يتطلبها عمل المعتمدين، معتبرا أن حزبه سيتعامل مع كل المسؤولين بدعم عملهم، لهذا دعت الى ضرورة الحرص على توفر سيمات الكفاءة والنزاهة لتقلد هذا المنصب.
وفي سياق أخر، اعتبر النائب عن حركة النهضة العجمي الوريمي أن مشروع قانون المصالحة في صيغته المعروضة حاليا لاقى عديد المؤاخذات من هيئة الحقيقة والكرامة ومن احزاب في الحكم وفي المعارضة ومن شخصيات وطنية وخبراء، وكلها ستأخذ بعين الاعتبار في التعديلات التي ستجري في لجنة التشريع العام في الاتجاه الذي يجعله متوافقا مع قانون العدالة الانتقالية واحترام الدستور.
واكد الوريمي أن هذا القانون لن يمر الا بتوافق الكتل وبتوافق سياسي بين أحزاب الحكم والمعارضة والمنظمات الكبرى كالاتحاد العام التونسي للشغل، مشيرا الى أن تحديد مصير قانون المصالحة يكون في مجلس نواب الشعب لا في الشارع بالعمل نحو تحقيق التوافق ليكون مشروع القانون مكملا وداعما لمسار العدالة الانتقالية لا معرقلا لها.
كما بين محدثنا أن من حق الاطراف المعارضة لهذا القانون ان تحتج في الشارع، رغم أن بعضها خرج للتعبير عن رفضه لهذا القانون، رافعا شعارات حزبية لا علاقة لها بالرفض لهذا المشروع.