أحداث سياسية رئيسية

الخميس,14 أبريل, 2016
لا علم لنا بمحتوى ومضمون مبادرة أفاق تونس حول كتلة برلمانية كبرى ولم يتم دعوتنا للمشاورات

 الشاهد_ أكد طاهر فضيل الناطق الرسمي باسم كتلة الاتحاد الوطني الحر بمجلس نواب الشعب، في تعليقه على تصريحات بعض أعضاء كتلة أفاق تونس أن هناك توجه لتكوين كتلة قادرة أن تعيد التوازن لمجلس نواب الشعب وتضم أحزاب العائلة الوسطية من ذلك النداء والحرة وافاق وكل من ينتمي لهذه العائلة من المستقلين، أن نواب الاتحاد الوطني الحر لا علم لهم بمحتوى ومضمون هذه المبادرة.

وقال الطاهر فضيل في تصريح لموقع الشاهد إنه لم يتم دعوتهم ولم تقع اي مشاورات معهم فيما يخص هذه المبادرة، التي لم يكشف بعد عن مضمونها واهدافها، معتبرا أنه في حالة دعوة الحزب للمشاورات حول هذه المباردة التي طرحتها كتلة افاق تونس،سيوضح موقفه منها.

وفيما يتعلق ببعض الانتقادات الموجهة لمحمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب من بعض النواب، قال النائب طاهر فضيل إن نواب الاتحاد الوطني الحر ليسوا منزعجين من أداء رئيس المجلس، وانهم يقدرون المجهودات التي تقوم بها متب المجلس نوابه ورئيسه، معتبرا أن بعض التحفظات قد تكون سياسية وحزبية ولا علاقة لها بعمل المجلس.

وكانت كتلة حزب آفاق تونس قد اكدت أن «عددا من النواب ماضون في التفكير جديا في “تكوين جبهة أوكتلة برلمانية كبرى تضم كل النواب المنتمين إلى تيار الوسطية الديمقراطية٬ ومن جميع الكتل ٬ في القريب العاجل”، معتبرة ان الهدف من تكوين هذه الكتلة هو “إعادة التوازن داخل البرلمان بعد التفكك الذي حدث في حزب نداء تونس وتجاوز الحسابات السياسوية الضيقة ومن أجل إرجاع إرادة الناخب التي فقدت في ظل الاستقالات والتغيرات التي طرأت على تركيبة الأحزاب داخل البرلمان”.