الرئيسية الأولى

الثلاثاء,5 أبريل, 2016
لا دخل لتونس بوثائق بنما ..

الشاهد _ أعجب من الذين يترقبون وثائق بنما في تونس خاصة وفي البدان العربية عامة ، ويعولون على سقوط قروش كبيرة بعد الإعلان الرسمي عن أسماء تجار المال والمبادئ التونسيين الذين ستفصح عنهم الوثائق ، لماذا يصر الشعب التونسي أو نشطاؤه والمهتمين بالشأن العام على الإحتكام إلى ذاكرة قصيرة ، والقيام بعملية مسح سريعة لما مضى حتى يتسنى لهم التمتع ولو نظريا بالقادم ، ألم تبرز في تونس فضائح أكبر بكثير مما تحمله وثائق بنما ، ماذا أكثر من القتل الممنهج والتعذيب والإغتصاب ونهب الأموال العامة والخاصة ، ماذا أكثر من إحتكار البنك المركزي والموانئ والمطارات لعائلة بعينها ، ماذا عن اللذين ركبوا صهوة الوقاحة ولم يفعلوا مثل جماعة بنما وأبقوا على مسروقاتهم وأموال الفساد والنهب المنظم في تونس ، وتمكنوا بعد الثورة من الدفاع عنها بشراسة وأوجدوا حولهم جيوشا من الإنتهازيين والمرتزقة أعانوهم في حربهم القذرة فحافظوا على أموالهم ثم انتقلوا إلى الهجوم على الشرفاء يطاردونهم ويشوهونهم عبر ما إمتلكوه من وسائل إعلام ومراكز نقوذ .


الكثير من الحالمين يترقبون أسماء بنما مثلما يترقبها شعب السويد وهولندا والنرويج وسويسرا وحتى الهند، يستلّون ويمنون أنفسهم ، يتشبهون بالشعوب القادرة على فرض القانون وإجبار الدولة على معاقبة المجرمين أرباب النهب المنظم ، وهم في قرارة أنفسهم يدركون أكثر من غيرهم أن ما يصبون إليها لا يتجاوز حيز الأحلام الحرام ، التي حرم أصحاب النفوذ تحقيقها . إذا كان البوليس رفض تنفيد أمر القضاء في مصادرة أملاك أحد رجال الأعمال الموجود في تونس بيننا يستثمر أمواله ويحركها ذات اليمين وذات الشمالي وهي باسطة ذراعها وتتمدد ، فكيف نحلم بمتابعة شخصيات كل ما لدينا من معلومات أن أسماءهم وردت في وثائق بنما!! بنما ماذا والفساد بيننا يصول ويجول ويعلن أنه هو الفساد بلحمه وشحمه وأنه النهب وأن لا أحد يمكنه الإعتراض.. بنما ماذا ونحن بصدد التصالح مع الفساد والتطبيع مع رجال الأعمال الذي امتصوا تونس على مدى عقود .. بنما ماذا وأذرع بن علي المالية كلها براءة وعادت إلى سالف نشاطها الإقتصادي .. بنما ماذا وأصهار بن علي عادوا يهيمنون على البلاد بالمال غير المهرب والذي لا يجرؤ أحد على انتزاعه منهم حتى الدولة .. بنما ماذا والمال الفاسد الملوث يعيد ترميم ترسانة عبد الوهاب عبد الله ويرجم بها الشعب ويثخن بها الثورة .. بنما ماذا وهم يطالبون بعودة أغنى شخصية تونسية “بن علي” إلى البلاد ويتعاطفون مع غربته التي طالت .. بنما ماذا وليلى تؤلف سيرة حياتها وتطبعها بأموال تونس وتستعد لتوزيع كتابها في بلادنا على العديد من الجمعيات والمؤسسات بشكل مجاني .. بنما ماذا والدولة تشحت رجال أعمال بن علي وتتوسل إليهم كي يقتحموا غمار الدورة الإقتصادية مقابل العفو عنهم وترك ما نهبوه بين أيديهم على أمل استخلاص بعض الملايين للصالح العام ..بنما ماذا أيها الابله !

نصرالدين السويلمي