أخبار الصحة

الخميس,4 أغسطس, 2016
لا داعي للإحباط.. الحمل بعد الـ 35 ليس خطراً إذا اتبعت هذه النصائح

الشاهد_ مع تقدّم سن الزواج في كثير من الدول العربية لما بعد الثلاثين، أصبحت أبرز المشكلات التي تواجه الفتيات حديثات الزواج هي الحمل بعد الـ 35، ربما لم يعتد على الإنجاب لأول مرة في هذه المرحلة العمرية، مع ارتباط هذا الحمل بتعرّض الأم للإجهاض أو وجود خطورة على صحة الجنين، إلا أن حمل المرأة في سن الثلاثين يرتبط بكثير من الأخطاء الشائعة، سنحاول تقديم الحقائق العلمية حولها في السطور التالية.

الفرص الضائعة

بعض السيدات يؤجلن الإنجاب لما بعد سن الثلاثين، إلا أن البعض الآخر يضطررن للإنجاب في سن متأخرة لظروف اجتماعية وأحياناً صحية، ولكن ينبغي عليك أن تعرفي أن المرأة تولد بعدد محدود من البويضات غير المتجددة، ومع زيادة العمر يقل عدد البويضات شهرياً، ومن ثم تقل أيضاً كفاءة البويضات، بحيث تزداد صعوبة تخصيبها مقارنة بالمرأة في السن الأصغر.

قد تحتاج المرأة فوق سن الـ 35 إلى المتابعة الدورية مع الطبيب مدة 6 شهور لحين حدوث الحمل.

الخبر السار، أنه يمكن للمرأة في هذه المرحلة العمرية أن ترزق بالتوائم، خاصة مع المتابعة الطبية المنتظمة أو إذا تم التدخل الطبي بالتلقيح الصناعي أو منشطات التبويض.

ربما يولد الطفل بوزن أقل من أقرانه أو يضطر الطبيب إلى الولادة القيصرية في موعد مبكر تجنباً للمخاطر التي قد يتعرض لها الجنين أو الأم مثل سقوط المشيمة.

ما قبل الحمل

ليس من المستحيل أن تصبح المرأة في سن الـ 35 حاملاً بدون أي تدخل طبي سواء بعقاقير تنظيم التبويض أو التدخل الجراحي أحياناً.

كما أن المشكلات الشائعة حول تأخر الحمل لا تختلف كثيراً بين المرأة في سن العشرين أو الثلاثين، كانسداد قناتي فالوب أو مشكلات الإباضة أو الرحم، فقط عليك استشارة الطبيب لمتابعة وزيادة فرص الحمل لديك، فإذا لم يكن هناك عائق طبي فلا داعي للقلق.

الأسابيع الأولى من الحمل

الأسابيع الـ 8 الأولى من الحمل هي الأكثر حرجاً، وتحتاج إلى متابعة طبية منتظمة، وذلك للحفاظ على سلامة الحمل وصحة الجنين، كمتابعة التحاليل الدورية وتطور وضع الجنين والاستشارات الطبية والدعم.

خلال المتابعات الدورية سيقوم الطبيب المتابع لحالتك بقياس ضغط الدم ومستويات الغلوكوز، يمكنك أن تسألي الطبيب عن الاختبارات المناسبة لتجنب تعرضك لأي مخاطر خلال شهور الحمل كتطور نمو رئة الجنين.

تحتاج جميع النساء الحوامل لتعاطي الفيتامينات اليومية كالفوليك أسيد خاصة قبل الحمل وفي الشهور الثلاثة الأولى لحماية نمو مخ الجنين ونخاعه الشوكي.

المخاطر المحتملة

إذا كان لديك تاريخ مرضي مثل مرضى السكري أو ارتفاع ضغط الدم، ينبغي عليك ضبط مستويات الضغط والغلوكوز في الدم قبل وأثناء الحمل دون أي تهاون في هذه الأمور.

زيادة الوزن خلال فترة الحمل عن 6-11 كيلوغرامات قد يعرضك لخطر الإصابة بسكري الحمل وارتفاع ضغط الدم.