أهم المقالات في الشاهد

السبت,23 أبريل, 2016
لا جبهة و لا كتلة و لا مبادرات…الصيد باق و الإئتلاف الحكومي قد يتوسّع

الشاهد_مرّ الائتلاف الرباعي الحاكم في الأيام الاخيرة بالعديد من المشاكل التي أثارت جدلا واسعا حول إمكان تواصله من عدمه خاصة عقب ما أقدمت عليه قيادات حزب افاق تونس من تصريحات تحدثت فيها العديد من السلبيات التي ميّزت حكومة الصيد، اضافة الى الحديث عن غياب التنسيق المحكم صلب الائتلاف وسيطرة حركتي النهضة ونداء تونس على مختلف القرارات.

 

بعد أن تفاقم الجدل خاصة إثر اللقاء الثنائي بين حركتي النهضة و نداء تونس قال رئيس الهيئة السياسية لحركة نداء تونس، رضا بلحاج، في تصريح إذاعي أنّه لن يقع التقليص من عدد الأحزاب المكونة للائتلاف الحاكم، لكن قد يتم توسيعه بضمّ أحزاب أخرى” وأشار الى أن لقاء رئيس الجمهوريّة الباجي قايد السبسي بعدد من مممثلي الأحزاب لا يعني اعتزامه إطلاق مبادرة سياسية جديدة، مؤكّدا عدم وجود أيّ سعي لإعادة تشكيل المشهد السياسي وتغيير الائتلاف الحاكم.

 

في سياق آخر، قال رئيس الهيئة السياسية: “ان الحديث عن تشكيل جبهة أو كتلة واسعة تتكون من أطراف ساندت رئيس الجمهورية في الانتخابات الرئاسية في دورتها الثانية لا أساس له من الصحة”، نافيا في الوقت ذاته، إمكانية تغيير رئيس الحكومة الحبيب الصيد، من خلال قوله “هناك فقط تقييمات لمردود الصيد وانتقادات لعمله، لكن الموقف العام أنّه لا سبيل في الفترة الحالية لتغييره، هذا وسيكون التقييم عقب خوض الانتخابات البلدية لـ2017، وان كانت البلاد بحاجة الى التغيير فلما لا”.

 

و كان الأسبوع الحالي قد شهد طرح مبادرتين الأولى من طرف محسن مرزوق الذي طالب بتكوين مجلس رئاسي يضم الرئاسات الثلاث و يرأسه الباجي قائد السبسي و الثانية من طرف حزب المسار الذي تحدّث عن مؤتمر وطني للإنقاذ قال إنّه قد بدأ مراحل الإعداد له.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.