الرئيسية الأولى

الأحد,31 يناير, 2016
لاول مرة اعترافات مدوية عن دور اليسار المتطرف خلال الأربع سنوات السابقة

الشاهد_قدمت الاعلامية بقناة تي في والقيادية في شبكة دستورنا وعضو الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسي مصطفى كمال النابلي دليلة بن مبروك معطيات تصدر لاول  مرة عن أصحاب الشأن ، كان ذلك حين إستفزتها تصريحات رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي وجعلتها تخرج من تحفظاتها وتعلن عن الأدوار المشبوهة التي قام بها اليسار المتطرف طوال المرحلة الفاصلة بين 2011 تاريخ أول إنتخابات حرة ونزيهة شهدتها تونس وبداية 2015 تاريخ إفصاح الانتخابات الرئاسية عن مكنونها .

 


التصريحات التي أطلقها الرئيس خلال جولته الأخيرة في بعض دول الخليج العربي جعلت السيدة بن مبروك تفشل في كبح جماح غضبها وتدلي بمعطيات هي ليست جديدة ولكنها تصدر لاول مرة منإحدى الناشطات الفاعلات في محور اليسار الراديكالي ، السيدة دليلة وفي خضم ردها على السبسي اعترفت بالادوار التي قام بها اليسار في إنفلات يبدو غير متجانس مع حالة التكتم التي سادت هذا التيار والذي أنكر تماما القيام بأي مجهودات من أجل وصول حزب النداء الى السلطة وأيضا من أجل إعتلاء السيد الباجي قائد السبسي المنصة الاولى في البلاد ، فقد أكدت دليلة في تعليقها على كلام الرئيس أن اليسار المتطرف هو من بنى حزب نداء تونس وصنع له وجهه الذي مكنه من الخروج الى الناس ولم تكتفي بالحديث عن المساعدات التي قدمها اليسار المتطرف خلال الإنتخابات الرئاسية الأخيرة وأنما أكدت أنه هو أي السيار من أهدى الكرسي الى الباجي قائد السبسي ، و جاء في تعليقها أو إعترافاتها ” اليسار المتطرف الشرس بنالك حزبك عطاه وجه يقابل بيه باش ما يقولوش حزب الازلام ، اليسار المتطرف الشرس قاد المظاهرات وأسقط حكم الإخوان وهدالك كرسي ما كنتش تتصوروا حتى في الأحلام..” .

 

 

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.