رياضة

الجمعة,3 يوليو, 2015
لاعب عربي كاد يفقد حياته وأندية أوروبية متحضرة تفهم شهر رمضان

الشاهد_أصر نادي فيتوريا دي غيماريش المنافس في الدوري البرتغالي لكرة القدم على أن تقام حصته التدريبية المعتادة وسط النهار لساعة ونصف رغم ارتفاع درجات الحرارة القياسي في أوروبا، واصر اللاعب الجزائري نسيم زيتوني على مواصلة صيامه طمعا بالأجر والثواب المضاعف.

وقبل نهاية الحصة التدريبية وقع النجم الصائم (21 عاما) مغشيا عليه فهرع الفريق الطبي إليه لانقاذ حياته، حيث تبين لاحقاً أن تعرضه لحالة الإغماء كان نتيجة الحرارة المرتفعة التي لم يستطع تحملها بسبب الصيام.

وفي المقابل قرر فريق مارسيليا الفرنسي ابتكار حصة تدريبية ليلية لثلاثة من لاعبيه هم ألاكيسيس روماو والمغربي عبد العزيز برادة والفوسيني ساني، و ذلك احتراما لهم، كونهم يواضبون على صيام شهر رمضان الكريم.

ويواجه اللاعبون المسلمون في أوروبا مشاكل عدة بسبب الصيام في شهر رمضان المبارك حيث يرفض المدربون على الأغلب تغيير مواعيد الحصص التدريبية.

ويسمح مارسيليا للاعبين المسلمين الالتحاق بحصة التدريبات التكتيكية فقط قبل غروب الشمس، فيما لا يتدرب الثلاثي المسلم ضمن حصص اللياقة البدنية صباحا.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.