أحداث سياسية رئيسية

الثلاثاء,9 فبراير, 2016
لابد من حالة طوارئ في تونس لمجابهة أي مخاطر للتدخل العسكري الاجنبي في ليبيا

الشاهد_أكد محمد بنور الناطق الرسمي بإسم حزب التكتل من أجل العمل و الحريات في تعليقه على إمكانية تأثير التدخل العسكري الاجنبي في ليبيا على الوضع العام في البلاد وعلى التجربة الديمقراطية التونسية، أن تونس لابد أن تكون في حالة طوارئ لمجابهة أي مخاطر وتأثيرات للأوضاع في ليبيا، معتبرا أن الاحزاب السياسية في السلطة وفي المعارضة لابد ان تكون في جبهة موحدة تقدم المساندة المطلقةللحكومة وفي اتجاه دعم المحهود العسكري.

 

 

وقال بنور في تصريح لموقع الشاهد أن التدخل العسكري ضد الجماعات المتطرفة في ليبيا يحتم على أجهزة الجيش والشرطة أن يكونا في حالة تأهب لمواجهة أي تهديد يمكن أن يطرأ، مشددا على أن الوضع الحال يفرض على كل الاحزاب أن تتوحد وأن تتجاوز خلافاتها وصراعاتها وان تكون صامدة في دعم المؤسستين العسكرية والامنية لتصدي لكل المخاطر، كما يفرض على المنظمات التخلي عن التحركات المطلبية، لبعث رسائل طمانة أن هناك نضج مجتمعي وسياسي قادر على مواجهة كل الاخطار.

 

 

وكانت وزارة الدفاع على لسان وزيرها فرحات الحرشاني قد أكدت في وقت سابق أن تونس لن تستعمل السلاح ضد ليبيا أو تقوم بتدخلات عسكرية فيها لأنها دولة تؤمن بأن فض النزاعات لا يكون الا بطريقة سلمية، قائلا أن تونس لن تقدم اعانة عسكرية فى اطار التحالف الدولى ضد تنظيم داعش فى ليبيا وستعمل على حماية حدودها وترابها من الارهاب والتهريب فى كنف الحفاظ على علاقات طيبة مع الجارة ليبيا .