الرئيسية الأولى

الإثنين,7 سبتمبر, 2015
لأول مرة منذ الثورة ، الاتحاد والنهضة في خندق واحد ..

الشاهد _ اتسمت علاقة الاتحاد العام التونسي للشغل بحركة النهضة منذ مطلع الثورة ، او بالتحديد منذ أفصحت نتائج 23 اكتوبر عن كنهها واختار المكتب التنفيذي لمنظمة الشغيلة الانخراط في مشروع إسقاط منظومة 23 اكتوبر متمثلة في الترويكا وعلى راسها حركة النهضة ، اتسمت هذه العلاقة بالتوتر نتيجة التحامل والتحرش الذي عادة ما يصدر من طرف قيادات الاتحاد تجاه النهضة ورموزها ، وذلك في اطار الخطة القاضية بافشال شرعية اكتوبر عن طريق شتى الوسائل بما فيها تلك التي تهدد الدولة بالتدمير قبل تهديد الخصم المعني .


لكن العلاقة المتشنجة المتنافرة  يبدو دخلت في منعرجات أخرى ونوعية ، فقد تناغمت ولأول مرة مواقف الاتحاد مع مواقف النهضة ، في خصوص ملف المصالحة الوطنية او المصالحة الاقتصادية ، واخيرا وبعد مماطلات ومد وجزر وتردد، التحق الاتحاد بموقف النهضة ، واعلن عن قبوله بالمصالحة لكن ليس بصغتها الحالية وهو الموقف الذي بكرت به النهضة وقدمت فيه العديد من التفصيلات ، جاءت على لسان قيادات الحركة .


فهل هي بداية التقارب بين الغنوشي والعباسي من خلال الالتقاء على قواسم مشتركة ، أم ان المسألألة عرضية ، وان التقاء المنظمة الشغيلة الاكبر في البلاد مع الحزب الأكثر تنظيما ، مازال بعيد المنال في ظل سيطرة اليسار الراديكالي على منبر حشاد .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.