أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,16 سبتمبر, 2015
كيف نجا 500 حاج تونسي من كارثة سقوط رافعة الحرم المكّي؟؟

الشاهد_مرّت حادثة سقوط رافعة في الحرم المكّي بسلام على الحجيج التونسيين و لكنّها خلّفت كارثة إنسانيّة حقيقيّة قد تكون الأكبر في السنوات الأخيرة لمواسم الحجّ سقط فيها 100 قتيل و الكثير من الجرحى و إتّخذت على إثرها السلطات السعوديّة إجراءات عاجلة من ضمنها التعويض لعائلات الموتى و فتح تحقيق مع إيقاف الشركة المسؤولة عن الرافعة و الأشغال و إجراءات أخرى.

و في متابعة لموسم حج التونسيين هذه السنة أكّدت الدكتورة هند الشابي من الادارة العامة للصحة بوزارة الصحة سلامة الحجاج التونسيين، مفيدة أن فريقا طبيا يتكون من 76 إطارا صحيا يرافق البعثة منذ انطلاق أول رحلة لهم يوم 2 سبتمبر الجاري.


وأوضحت الشابي في تصريح صحفي اليوم الاربعاء 16 سبتمبر 2015، أن كارثة سقوط الرافعة في الحرم المكي مرت بسلام على الحجيج التونسيين بفضل تجاوبهم مع توجيهات البعثة، قائلة: “كان من المفترض أن يتوجه حوالي 500 جاح تونسي للطواف في الحرم في ذلك اليوم لكن البعثة المتواجدة على عين المكان نصحتهم بتأجيل الطواف إلى حين مرور العاصفة المنتظر هبوبها ولتفادي الأمطار والانزلاقات، وفعلا تجاوب الحجيج وأجّلوا الطواف فنجوا من الكارثة…”.


واكدت المسؤولة بوزارة الصحة أنه باستثناء وفاة حاجة تبلغ من العمر 82 سنة لدى وصولها الى مطار بالسعودية لم يتم تسجيل أي حالة وفاة او إصابة في صفوف الحجيج، مشيرة إلى سلامة صحة الجميع إلى حد الآن.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.