أهم المقالات في الشاهد

الأحد,31 يناير, 2016
كيف فضحت الجبهة الشعبيّة تطرّفها اليساري؟

الشاهد_قال رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي وفي حوار لصحيفة الوسط البحرينية خلال جولة خليجيّة أنّ الإيقافات و التحقيقات التي تمّت على خلفيّة أعمال الحرق و النهب و التحريض أثبتت تورّط أطراف يسارية متطرّفة في السعي إلى توظيف الاحتجاجات الأخيرة واعتبر أن التطرّف اليساري أخطر من التطرّف الاسلامي، مؤكّدا أنّ القضاء سيكشف قريبا عن هذه الأطراف مضيفا أنّه سيصارح الشعب بذلك.

 

تصريح رئيس الجمهوريّة بدى طبيعيا و عاديا و لم يثر أيّ ردّة فعل أو قلق لمن لا علاقة له بالتطرّف و من لم تفعل يداه من التصرّفات الدنيئة المذكورة التي تستهدف التجربة التونسيّة برمّتها و تتقاطع إلى أبعد الحدود مع إستراتيجيات الدمار و الخراب حتّى أن التونسيين ذهبوا مباشرة إلى ترقب ردّة الفعل التي ستصدر عن أيّ طرف و تفضح حقيقة علاقته بهذا التطرّف المذكور و هو ما لم يتأخر كثيرا فقد عبّرت الجبهة الشعبية عن استهجانها وادانتها للتصريحات الأخيرة لرئيس الدولة الباجي قائد السبسي لوسائل اعلام أجنبية والتي هاجم فيها ما سماه يسارا متطرفا أخطر من التطرف الإسلامي.

 

واشارت الجبهة في بيان لها السبت 30 جانفي إلى أن الباجي قائد السبسي لمّح في سياق حديثه إلى أحد نواب الجبهة الشعبية بالبرلمان واعتبرت أن تصريحاته تشكل اتهاما باطلا للقوى اليسارية وتحريضا واستهدافا لها وللجبهة الشعبية بالأساس.

 

بيان الجبهة الشعبيّة الصادر عشيّة أمس السبت بعد إجتماع مجلس أمناءها الذي فشل في إجتراح حلول عمليّة لمجابهة الأزمة الإجتماعيّة الخانقة و أزمة البطالة على وجه الخصوص كان في الواقع مورّطا يحمل في طياته إتهاما لنفسها بنفسها بالضلوع في هذه الأعمال من جهة و يصنّفها ضمن التطرّف اليساري من جهة أخرى.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.