سياسة

الجمعة,19 أغسطس, 2016
كواليس وخفايا المرحلة الأخيرة من مشاورات تشكيل الحكومة

الشاهد_أكّدت مصادر إعلامية أن آخر الأخبار بخصوص مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية قد وصلت إلى مراحلها الأخيرة حيث تم الإتفاق على عديد الأسماء النهائية المرشحة لتولي حقائب وزارية فيما لم يتم إلى حد الآن الحسم النهائي في بعض الوزارات إلا أنه من المنتظر الحسم فيها في الساعات القادمة.

وذكرت إذاعة صراحة آف آم أن كواليس هذه المشاورات، حيث أكدت مصادرنا أن منصب وزير المالية قد أصبح منحصرا بين إسمي الخبير المالي فاضل عبد الكافي ومدير البنك المركزي السابق مصطفى كمال النابلي.
وأكّدت نفس المصادر أن وزير التربية والتعليم الحالي ناجي جلول سيغادر منصبه في الوزارة لكنه سيبقى في الحكومة حيث سيصبح وزيرا مستشارا لدى رئيس الحكومة.


من جهة أخرى أصبح من شبه المؤكد أن يتولى الوجه النقابي البارز والقيادي السابق في إتحاد الشغل محمد الطرابلسي وزارة الشؤون الإجتماعية رغم الرفض الذي أبداه إتحاد الأعراف إلى حد الآن تجاه هذا التعيين.
أما في وزارة التجارة فقد تم إقتراح إسم الخبير الدولي مروان العباسي من أجل تولي هذا المنصب، لكن رؤية هذا الاخير وبرنامجه لهذه الوزارة لم يحظى بموافقة يوسف الشاهد وهو ما جعله يرفضه تولي هذا الوزارة.


وقد أكدت نفس المصادر أن التراجع عن تعيين مروان العباسي على رأس وزارة التجارة دفع الشاهد إلى حل آخر يتمثل في دمج وزارة التجارة مع وزارة الصناعة والطاقة لتصبح وزارة الصناعة والطاقة والتجارة، وسيتولى أمين عام حركة النهضة و وزير التشغيل والتكوين المهني الحالي زياد العذاري الإشراف على هذه الوزارة بحسب ما تم الإتفاق عليه إلى حد الآن.
وستحافظ حركة النهضة على منصب وزارة التشغيل والتكوين المهني فرغم خروج زياد العذاري منها إلى أن إسما آخر من النهضة سيعوضه على رأس هذه الوزارة وهو القيادي بالحركة عماد الحمامي.
فيما وستتولى القيادية في حركة النهضة سيدة الونيسي منصب كاتبة دولة للهجرة .


من جهة أخرى سيتحصل حزب آفاق تونس على حقيبتين وزاريتين بحسب ما تم الإتفاق عليه، حيث سيتم تعيين القيادي في الحزب فوزي عبد الرحمان وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي، فيما سيعوض القيادي الآخر في أفاق تونس هشام بن أحمد وزير النقل الحالي أنيس غديرة على رأس وزارة النقل.


وبحسب ذات المصدر فإن القيادي في الحزب الجمهوري إياد الدهماني أصبح من شبه المؤكد أن يتولى منصب وزير الشباب والرياضة رغم أنه لم يتم الإتفاق نهائيا على هذا الإسم إلى حد الآن.


وتأكد عدم العمل بمقترح حركة النهضة بخصوص إحداث خطة جديدة وهي نائب رئيس الحكومة حيث لقي هذا المقترح الرفض من قبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي والذي إقترح تأجيل إحداث هذه الخطة .