علوم و تكنولوجيا

الثلاثاء,17 مايو, 2016
كندي في الخامسة عشر يكتشف مدينة مفقودة لحضارة المايا عبر جوجل إيرث

الشاهد_ دوري، مراهق كندي يبلغ من العمر 15 عامًا اكتشف مدينة مفقودة كانت تتبع لحضارة المايا وذلك عبر الاستعانة بخرائط جوجل إيرث! الصبي الكندي من مدينة كيبيك، استعان بعلم الفلك القديم وتكنولوجيا التتبع الجغرافية الحديثة لاكتشاف الموقع القديم الذي أصبح طي النسيان بعد آلاف السنين من اندثار الحياة فيه، والذي كان مختفيًا في أعماق أدغال المكسيك.

 

 

وكان المراهق الكندي قد جاء بنظرية تقترح أن المايا اختاروا موقع بناء مدنهم وبلداتهم مقابلةً لأبراج المايا الكبرى. واستعان جادوري بصور للأقمار الصناعية قدمتها وكالة الفضاء الكندية لتحديد مكان المدينة المفقودة على خرائط جوجل إيرث. وتحمل المدينة اسم K’aak Chi أو فم النار. وكانت وكالة الفضاء الكندية منحت الصبي جادوري وسام الجدارة لنظريته الثورية واكتشافه العظيم.

ومن المقرر أن يقوم المراهق الكندي بتقديم النتائج التي توصل إليها في معرض العلوم الدولي في البرازيل في عام 2017م، كما سيتم نشر اكتشافه في وقتٍ لاحق في مجلة علمية متخصصة. وعند سؤاله عن الدافع للخروج بنظريته، قال وليام: ( لم أكن أفهم لمَ قامت المايا ببناء المدن بعيدًا عن الأنهاء وفي الأراضي الهامشية وفي الجبال. لكن حقيقة أنهم كانوا من عبدة النجوم جعلت الفكرة تطرق دماغي ما دفعني للتحقق من الفرضية لدي).

وأضاف: (كنت مندهشًا حقًا ومتحمسًا عندما أدركت أن النجوم التابعة لأبراج المايا كانت مطابقة لأكبر مدن هذه الحضارة القديمة).

أما دانيال دي ليسلي، وهو أحد أعضاء وكالة الفضاء الكندية، فقد قال بتصريحة لصحيفة جورنال دي مونتريال: (ما هو جذاب حول مشروع وليام هو عمق البحوث وربط مواقع النجوم مع المدينة المفقودة واستعمال صور الأقمار الصناعية على أرض صغيرة للتعرف على بقايا كانت مدفونة تحت الغطاء النباتي الكثيف).

 

فبعد تحليل 22 برجًا من أبراج المايا، وربط التحليل مع خرائط جوجل إيرث، وجدت وكالة الفضاء الكندية أن الأبراج يتفق تمامًا مع 117 مدينة من مدن المايا. ما جعلها تُواصل تحليل البرج الـ 23 وفق نظرية وليام، والذي كشف في النهاية عن المدينة 118 المفقودة والتي وُجدت في منطقة نائية نسبيًا من شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك.

أما اختصاصي الاستشعار الدكتور “Armand LaRocque” من جامعة نيو برونزويك، اعتبر أن اكتشاف هياكل بشرية مخبأة في غابات يوكاتان ليس بالأمر السهل،لكن استعمال صور الأقمار الصناعية ومعالجة الصورة الرقمية لتحديد هذه الهياكل جعل الأمر ممكنًا على الرغم من كونه هياكل منسية منذ مئات السنين.