عالمي دولي

الإثنين,1 أغسطس, 2016
كلينتون تتهم روسيا بقرصنة أجهزة الديمقراطيين

الشاهد_ اتهمت مرشحة الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية، هيلاري كلينتون، امس الأحد، المخابرات الروسية باختراق أجهزة الكمبيوتر التابعة للجنة الوطنية الديمقراطية وشككت في مفاتحات منافسها الجمهوري دونالد ترامب تجاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتن.

وقالت كلينتون، في مقابلة أجرتها معها محطة “فوكس نيوز” الأمريكية: “نعرف أن أجهزة المخابرات الروسية اخترقت اللجنة الوطنية الديمقراطية ونعرف إنها رتبت من أجل نشر الكثير من رسائل البريد الإلكتروني تلك ونعرف أن دونالد ترامب أبدى استعدادا مقلقا للغاية لمساندة بوتن”.

وامتنع البيت الأبيض عن التكهن بمن يقف وراء اختراق أجهزة كمبيوتر الحزب الديمقراطي، مشيرا إلى أن مكتب التحقيقات الاتحادي يحقق في الأمر، لكن خبراء بأمن الإنترنت ومسؤولين أميركيين قالوا إنهم يعتقدون إن روسيا دبرت نشر رسائل البريد الإلكتروني للتأثير على انتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في الثامن من نوفمبر.

وتعرضت شبكة كمبيوتر تستخدمها حملة كلينتون للاختراق في إطار هجوم الكتروني واسع على المنظمات السياسية الديمقراطية.

وقالت كلينتون إن ” الولايات المتحدة لن تحتمل ذلك من أي دولة أخرى خاصة إذا كانت تعتبر خصما “.

وأضافت: “أن يشجع ترامب ذلك وأن يشيد ببوتن رغم ما يبدو أنه مسعى متعمد للتأثير على الانتخابات فهذا يثير في اعتقادي قضايا تتعلق بالأمن القومي”.

وعندما سئلت عما إذا كانت تعتقد أن بوتن يفضل أن يصبح ترامب رئيسا للولايات المتحدة، أجابت كلينتون قائلة إنها لن تتسرع في ذلك الاستنتاج.

وقالت كلينتون: “لكنني أعتقد أن طرح الحقائق يثير قضايا خطيرة عن التدخل الروسي بانتخاباتنا في ديمقراطيتنا”.

كان ترامب أثنى على بوتن قائلا إنه “زعيم أقوى من الرئيس الأميركي الديمقراطي باراك أوباما”.