الرئيسية الأولى

الجمعة,8 أبريل, 2016
كلمة جديدة للدوري ودعوة للتوحد خلف السعودية

ظهر نائب الرئيس العراقي الأسبق عزت الدوري في تسجيل فيديو جديد، الخميس، قال فيه إن “ما يحصل في العراق من إيران وميليشياتها تتحمله الإدارة الأمريكية إذا لم تتحرك لإنقاذ العراق وشعبه من الهيمنة الإيرانية وإيقاف نزيف الدم”.

ووجه الدوري خطابه إلى الدول العربية، ودعاهم إلى الاصطفاف في وجه إيران تحت راية التحالف العربي بقيادة السعودية.

واقترح الدوري طريقتين للتعامل مع الأزمة اليمنية، وهما “إجبار إيران وعملائها على الانصياع إلى قرارات مجلس الأمن، ومخرجات الحوار الوطني وفي ظل الحكومة الشرعية وبرعاية دول مجلس التعاون، وتصعيد مطاردة عملاء إيران، وإنهاء كل قدراتهم وإمكاناتهم”

ورصد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار فيديو الدوري، ما قالوا إنه ثغرة قد تؤدي إلى كشف مقر إقامة الدوري الذي توارى عن الأنظار منذ الغزو الأمريكي للعراق في 2003.

وقال عدد من النشطاء إن “علبة المحارم التي ظهرت أمام عزت الدوري على الطاولة، من ماركة (نورا) وهي غير معروفة أو مداولة في الأسواق العراقية”، في المقابل رجح آخرون أن “يكون وضع العلبة مقصودا لتضليل السلطات العراقية وغيرها من الأجهزة الأمنية التي تتعقب الدوري ولاسيما الأمريكية”، بحسب تعبيرهم.

وكانت آخر تصريح للدوري في 15 ماي الماضي عبر تسجيل صوتي ردا على مزاعم مقتله على يد مليشيات الحشد الشعبي قبل نحو شهر، وأكد الدوري أن من قتلهم تنظيم الدولة من العراقيين لا يعادلون 1% ممن قتلتهم المليشيات.

وكان هادي العامري زعيم مليشيا “منظمة بدر” صرح في 18  أفريل الماضي بأن 12 قتيلا سقطوا إثر اشتباكات بين “الحشد الشعبي” وأبناء عشائر العلم في منطقة جبال حمرين الممتدة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، مضيفا أن من بين القتلى جثة تحمل ملامح الدوري، وأنه سيتم فحص الجثة للتأكد من هويتها.

ورصدت واشنطن 10 ملايين دولار مكافأة لمن يتقدم بأي معلومات تقود إلى اعتقال الدوري أو قتله، وصنفته حينها بأنه المطلوب السادس على قائمتها لرموز نظام صدام حسين.

وبرز الدوري كقائد لـ”المقاومة العراقية”، بعدما ألقت القوات الأمريكية القبض على الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في  ديسمبر 2003، إذ نصبه حزب البعث العربي الاشتراكي، زعيما له خلفا لصدام حسين.

ومنذ ذلك الحين، قاد الدوري جناحا عسكريا لقتال القوات الأمريكية التي وصفها، بـ”الغزاة” فيما هاجم في تسجيلات صوتية له الحكومات المتعاقبة التي قادها سياسيون شيعة واعتبرها امتداد للمتدد “الصفوي الإيراني”.

عربي 21