سياسة

الخميس,2 يونيو, 2016
كريم الهلالي:قرار الحاق أساتذة التربية البدنية بوزارة التربية هو إجراء خطير

الشاهد_أكّد النائب عن حركة افاق تونس، كريم الهلالي أنّ القرار الذي اتخذه رئيس الحكومة، الحبيب الصيد، بخصوص الحاق أساتذة التربية البدنية بوزارة التربية هو إجراء خطير سيقضي على قطاع الرياضة في تونس داعيا رئيس الحكومة الى التراجع عن هذا القرار لأنّه سيؤثر كثيرا على قطاع الرياضة إن تم إصداره بصفة رسميّة.

وذكّر بأنّ وزارة الشباب والرياضة تشرف على قطاع أساتذة التربية البدنية منذ الاستقلال، عدا أن الأساتذة يتمتعون بتدريبات جيّدة، إضافة الى اشرافهم على الجمعيات والنوادي الرياضية الفردية والجماعية.

كما أكد أن الحاق أساتذة التربية البدنية بوزارة التربية سيمكّن من إدراجهم ضمن منظومة الوظيفة العمومية، وإمكانية إقصائهم من انتدابات الجمعيات الرياضية مما سيتسبب في عجزها عن خلاص اجور المدربين التي تساهم وزارة الشباب في دفع قسط منها.

وقد قرر رئيس الحكومة، الحبيب الصيد، خلال اجتماعه بناجي جلول يوم الاثنين المنقضي بدار الضيافة بقرطاج، الحاق أساتذة التربية البدنية بوزارة التربية باعتبار مزاولتهم للعمل تحت إشرافها.