مختارات

الأحد,13 سبتمبر, 2015
كذبة السيسي الكبرى ..

الشاهد_بعودة الى بيانات الجيش المصري والدوائر القريبة والمعطيات الرسمية التي نُشرت في الصحف المصرية والعربية يكون عدد العناصر المسلحة التي اعلن العسكر عن قتلها قد تجاوز 5500 قتيل ، تسنى ذلك من خلال فحص متأني للأرقام التي قدمتها السلطات والمتوفرة في مواقع النت وتحت ذمة محركات البحث ، فيما سبق لنفس السلطات ان أعلنت عبر أكثر من بيان وعن طريق اكثر من شخصية في هرم الدولة ان العدد الإجمالي للمسلحين في سيناء لا يتجاوز 5000 وهم في طريقهم الى الانقراض ، وفق تصريحاتهم .

 

مع توفر الارشيف وسهولة البحث ، وقدرة هذه المحركات على تخزين الارقام والمعطيات وجملة المواد المبثوثة في النت ، اصبح من الصعب على الأنظمة الشمولية الدامية ان تواصل التسلي بنا ، وإذلالنا بلعبتها القذرة ، وتزويدنا بصنوف الاستخفاف المقيت ، الذي دأبت عليه منذ عقود . اليوم وبفضل تطور وسائل الاتصال ، لم تعد الأرقام والمعطيات حكرا على آلة القمع ، واختفت عبارة ” لا أريكم الا ما أرى” الى الأبد ، وفقدت معطيات الدولة قداستها المفتعلة ، و عرتها الشعوب مستعينة بالقفزة العلمية الهائلة ، فبات يأتيها الباطل من بين يديها ومن خلفها ومن تحتها وينسل اليها من كل فج عميق وغير عميق .

على سيسي الدم اذا اراد ان ينجح في منهج البطش ، ولا يُشمت فيه نظرائه الطواغيت ، ان يتخلى عن أساليبه الساذجة ويكبح جماح الحمق الطافح من سترته العسكرية المرشخة بنياشين مرعبة ، نياشين صُنعت من شحوم الأبرياء ، وفتات اللحم الآدمي المتناثر ، وشظايا جماجم الصبايا، التي ضلت عالقة على اسفلت رابعة والنهضة والنصب ، وساحات اخرى تعانق فيها الموت والوفاء ، في ملحمة اعادت للشهادة بريقها الناصع وزودتها بلذتها ونقائها المفقود..عليه ان يقلل من الاستماع الى الدواب المبثوثة من حوله ، تلك التي تولغ في الكذب ولا تحسن تسويقه ..ايها السيسي المشير اعلم ان الذين اشاروا عليك هم في غبائهم دون منزلة الدواب ، اذا لا حديث عن كبيرهم الذي جاء نتيجة نزوة عابرة ، حين نزا الحمار على الفرس ، فتخلقت نطفة هجينة ، تلك كانت نطفة الذي كفر بانعم ربه ، ونصب عرشه فوق الجماجم والاشلاء ..اعور العراق حجاجها ، وحجاج مصر قزمها .

نصرالدين السويلمي