تحاليل سياسية

السبت,7 مايو, 2016
كتلة نداء تونس…كلّ شيء جديد و الأسباب نفسها

الشاهد_عاشت الكتلة البرلمانيّة لنداء تونس في الفترة الأخيرة على وقع إرتدادات الأزمة العاصفة التي مرّ بها الحزب برمّته في هياكله القيادية على وجه الخصوص و تراجعت للمرتبة الثانية خلف كتلة حركة النهضة بعد أن تشكّلت من صلبها كتلة “الحرّة” التي تضمّ منسحبين مستقيلين من النداء و حزبا و كتلة.

 

أزمة كتلة نداء تونس لم تكن فحسب بسبب إرتدادات أزمة الحزب الأخيرة بل إنّ العلاقة بيتن الكتلة برمتها و الهيئة السياسية للحزب قد شابها التوتر في الفترة الأخيرة و تعالت الأصوات المطالبة بتغيير رئيسها و حتى تركيبة مكتبها بالتوازي مع حديث عن إلتحاق نحو 13 نائبا بالكتلة لتتساوى بذلك في صورة حدوثه مع كتلة النهضة.

 

إلى ذلك أكد محمد الفاضل عمران رئيس كتلة نداء تونس أن نواب الكتلة صادقوا على مطلبه للتخلى عن رئاسة الكتلة صباح اليوم السبت مشيرا الى أن اجتماع الكتلة المتواصل اليوم سيفضى الى ترشيح رئيس جديد للكتلة وأضاف عمران أن الهيئة السياسية للحزب المجتمعة أمس الجمعة نظرت فى مطلبه للتخلى عن تروس الكتلة واستجابت له وعن الترشحات الممكنة لتولى الخطة أكد عمران أن هناك نية من النائبين محمد سعيدان وسفيان طوبال لتولى خطة رئاسة الكتلة وأن الساعات القليلة القادمة ستوضح الامر.

 

و في أولى قرارات إجتماع الكتلة اليوم تم تعيين النواب الجدد لمكتب الكتلة البرلمانية لحركة نداء تونس، وذلك في إطار فعاليات الأيام البرلمانية للكتلة التي انطلقت أمس الجمعة و يضم المكتب كلا من عماد أولاد جبريل و نوال طياش و عصام الماطوسي و ليلى أولاد علي و اسماعيل بن محمود و ليلى الشتاوي.