عالمي عربي

الإثنين,20 يوليو, 2015
كتائب القسام: “إسرائيل” لن تصل لأي معلومة حول جنديها الأسير شاؤول آرون

الشاهد_قالت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن “إسرائيل” ستبقى عاجزة، بكل ما تملك من “وسائل استخباراتية”، من الوصول إلى أي معلومة عن جنديها الأسير في قطاع غزة “شاؤول آرون”.

وقالت “القسام” في تقرير نشرته الاثنين، على موقعها الالكتروني، بمناسبة مرور عام على أسر “آرون”، خلال الحرب الصهيونية الأخيرة على قطاع غزة: “اليوم يتجدد الأمل للأسرى بالحرية القريبة، فيما يبقى العدو في حيرة من أمره، وسيبقى عاجزاً رغم استخدامه كل ما يملك من وسائل استخباراتية، من الوصول الى أي معلومة عن جنديه الأسير”.

وأضافت: “عند الساعة 00:45 من فجر يوم 20-7-2014، تمكن عناصر الكتائب من أسر الجندي أورون شاؤول في عملية شرق مدينة غزة أدت لمقتل 14 جنديا وإصابة العشرات، بينهم قائد لواء جولاني غسان عليان، وها هو شاؤول يدخل يومه الـ365 في قبضة القسام”.

ولم تفصح القسام في بيانها عن مصيره أو تفاصيل أخرى.

وقالت القسام: “بياناتنا وإعلاناتنا هي اليقين والصدق، ومجاهدونا هم أصحاب المبادرة في الميدان، وعلى جمهور العدو أن يتابع بياناتنا كي يعرف الحقيقة منا لا من قيادته الكاذبة”.

وخلال الحرب، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس” في 20 من جويلية 2014، عن أسرها الجندي الصهيوني شاؤول آرون، خلال تصديها لتوغل بري للجيش الصهيوني شرق مدينة غزة.

وبعد يومين، اعترف الجيش الصهيوني بفقدان آرون، لكنه رجح مقتله في المعارك مع مقاتلي “حماس”.

وتتهم “إسرائيل” حركة “حماس” باحتجاز جثة ضابط آخر يدعى هدار غولدن قُتل في اشتباك مسلح شرقي مدينة رفح، يوم 1 أوت 2014، وهو ما لم تؤكده الحركة أو تنفه.

ومؤخرا، نشرت الصحف الصهيونية تقارير حول إمكانية وجود أسرى “أحياء” لدى حركة حماس، التي تلتزم “الصمت”.

وكلّف رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، ضابط الاحتياط في الجيش، ليؤور لوتين، بإدارة ملف الجنود الصهاينة المفقودين في قطاع غزة، بحسب ما ذكرته الإذاعة الصهيونية العامة، مؤخرا.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.