أخبــار محلية

الثلاثاء,11 أكتوبر, 2016
كان محل جلسة طارئة.. مقترح الشرطة البيئية يزعج نقابة الشرطة البلدية

قوبل مقترح إحداث الشرطة البيئية من قبل وزير الشؤون المحلية والبيئة رياض الموخر خلال أواخر شهر سبتمبر المنقضي بالإنتقاد الشديد من طرف نقابة الشرطة البلدية، التي إعتبرته تداخلا في اختصاصها.

وكان وزير الشؤون المحلية والبيئة رياض الموخر قد أكد خلال تصريح له في أواخر سبتمبر المنقضي أنه سيتم تدعيم البلديات في اطار البرنامج الوطني للنظافة بميزانية هامة فضلا عن القيام بحملات تحسيسية للمواطن، كما سيتم إحداث الشرطة البلدية على أن تكون انطلاقتها مع بداية 2017 بالتنسيق بين الوزارة ووزارة الداخلية وتكون تحت تصرف رؤساء البلديات مع تلقيهم التكوين في الغرض.

وستكون مهام هذه الشرطة، على حد قوله، رصد الإخلالات المتعلقة بالبيئة وتطبيق القانون الجديد الذي تمت المصادقة عليه في العام الجاري والذي يتضمن الترفيع في قيمة الخطايا واعتبار بعض المخالفات جنحا تحال على القضاء.

ويأتي مقترح إحداث الشرطة البيئية بعد تذمر المواطنين من إنتشار أكداس الأوساخ في شوارع المدن وأمام المنازل وحتى أمام المؤسسات ذات الصبغة الرسمية والحيوية في البلاد وقد عاين الوزير البعض منها في زيارات مختلفة له، ناهيك عما تتسبب فيه الأوساخ من تعطيل لحركية ” المترو” خلال الأمطار باعتباره تتسبب في سد قنوات المياة داخل الأنفاق.

هذا المقترح يبدو أنه أزعج نقابة الشرطة البلدية، التي سارعت إلى عقد جلسة طارئة الإثنين 10 أكتوبر 2016، عقب صدور برنامج الشرطة البيئية الراجعة بالنظر لوزارة الشؤون المحلية والبيئة معبرة عن تذمر المنتسبين لإختصاص الشرطة البلدية وفيما يمكن أن يسببه هذا المقترح من ازدواجية وتداخل المهام والتسمية.

وأوضحت النقابة أن تركيز الشرطة البيئية وخاصة في باب المهام يعد تداخلا وازدواجية في الأدوار كما أنه يدخل من باب عدم مراعاة مصالح المواطن ومصداقية الإدارة وهيبتها .

وطالبت النقابة وزارة الداخلية بتقديم توضيحات بخصوص العلاقة بين الشرطة البلدية والهيكل الجديد على مستوى المشمولات وطرق التدخل والعلاقة مع البلدية مع ضرورة النظر في التسمية المقترحة “شرطة” على هيكل رقابي بيئي بإعتبار الإنتداب والرسكلة والمهام المناطة بعهدتهم .

ومن جهة أخرى، دعت النقابة عموم منخرطيها إلى مواصلة العمل ومقاومة الإخلالات والتصدي لبؤر الفساد مع المحافظة على هيبة الدولة بعد موجة الإنتقادات والإشاعات التي شنتها بعض الأطراف .