وطني و عربي و سياسي

الثلاثاء,17 نوفمبر, 2015
كان سيستهدف منشآت سياحيّة الشهر الحالي…الأجهزة الأمنية التونسيّة تحبط أكبر هجوم إرهابي

الشاهد_أحبطت الاجهزة الامنية أكبر هجوم إرهابي كان يستهدف خلال الشهر الجاري مجموعة من الفنادق، فيما تم اعتقال 17 ارهابيا .

وقال رفيق الشلي كاتب للدولة لدى وزير الداخلية المكلف بالشؤون الامن لـ”رويترز”، الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 “لقد أحبطنا هجوما كبيرا هذا الشهر لخلية إرهابية كانت تستعد لاستهداف المنشآت الحيوية والفنادق ومراكز الأمن والسياسيين لجلب الفوضى إلى البلاد”.

وقال الشلي “بعض المسلحين تدربوا في ليبيا وسوريا وينتظرون أوامر لتنفيذ الهجوم”.
وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت مساء امس، بأن الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب تمكنت من إيقاف 7 نساء أثبتت الأبحاث تشكيلهن لجانب كبير من الجناح الإعلامي لفرع تنظيم داعش في تونس ما يُعرف “بجند الخلافة” الذي يشرف عليه الإرهابي الفار سيف الدين الجمالي المُكنى بأبي القعقاع.


كما تمكنت الوحدات الامنية بسوسة مساء يوم السبت من القاء القبض على العنصر الارهابي حمزة السالمي الذي أعلنت وزارة الداخلية أنه محل تفتيش فى قضايا ارهابية و حسب معطيات أولية فإن عملية القبض عليه جاءت بعد معلومات استخباراتية ،حيث قامت قوات الامن بمداهمة الشقة التى كان يختبئ بها بجهة القبادجي بسوسة.
تصريحات كاتب الدولة المكلّف بشؤون الأمن تأتي وسط عمليات متزامنة في أكثر من دولة في الأسبوع المنقضي تبنّتها تنظيمات إرهابيّة و راح ضحيّتها عدد كبير من الأبرياء في لبنان و فرنسا و حتّى في تونس نفسها.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.