أخبــار محلية

السبت,2 أبريل, 2016
كانت قد بايعت تنظيم الدولة .. هذا ما خططت له خلية وادي الليل الإرهابية حول استهداف الجنوب

الشاهد_  أفضت الأبحاث المجراة في قضية قتل حارس استراحة سياحية بجهة شط الجريد بتاريخ 23 سبتمبر 2014، إلى كشف عديد الحقائق .

و قد تبين أن الإرهابيين “الهاشمي المدني” و”مبروك بن سالم” و”أيمن مشماش بوشطيبة”، كانوا يخططون للقيام بمشروع اجرامي حيث قرروا القيام بعملية “احتطاب” سيارة والاستيلاء على مبالغ مالية. وقد وقع الاختيار على مدينة بنى خيار بنابل بحكم معرفتهم جميعا بتلك الجهة.

كما أنتجت الأبحاث انه تم اقتراح قتل جميع السياح المستعملين للسيارة المزمع “احتطابها”.

و بينت التحقيقات أن تلك الخلية التي تتكون أساسا من المتهمين “الهاشمي المدني” و”أيمن مشماش” و”مبروك بن سالم” بايع أفرادها زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي “أبو بكر البغدادي”.

كما كشفت الأبحاث أن المتهمين أعدوا منزلا بجهة وادي الليل شباو لتجميع الشبان والفتيات فيه لتسفيرهن الى سوريا للانضمام ضمن صفوف “داعش” الإرهابي.

وقد بينت الأبحاث مع المتهم “هيثم عيادي” أن هذا الأخير كان على تواصل عبر شبكة التواصل الاجتماعي مع شقيقه “نزار عيادي” الذي انضم بدوره إلى تنظيم “داعش” الإرهابي.

كما انه كان ينسق بين شقيقه و”أيمن مشماش بوشطيبة” وانه تسلم من هذا الأخير حاسوبا محمولا لاستغلاله في التواصل مع شقيقه مكنه منه “محمد الفاهم” . كما كان يقوم بتمكين “أيمن مشماش بوشطيبة” من الأموال التي كان يرسلها إليه شقيقه “نزار العيادي” عبر حوالات بريدية وهي أموال كانت مخصصة لتمويل أنشطة إرهابية وانه كان على علم بذلك.

إضافة إلى ذلك كشفت التحريات أيضا أن الإرهابي “الهاشمي المدني” قام بتوفير أسلحة وذخيرة لفائدة تلك الخلية الإرهابية التى أسسها رفقة الإرهابي “أيمن مشماش” ، حيث وفر بنادق نوع كلاشنكوف وذخيرة ثم استعملها في قتل حارس الاستراحة السياحية بشط الجريد ولاستعمالها في قتل السياح بتلك الجهة.