عالمي دولي

الخميس,24 سبتمبر, 2015
كانتونا: سأجهّز بيتي وحديقتي للاّجئين

الشاهد_أكد نجم الكرة الفرنسية إيريك كانتونا بأنه سيلتزم بتنفيذ وعد قطعه مؤخرا فحواه مساعدة اللاّجئين.

 

وقال كانتونا في أحدث ظهور إعلامي له بإذاعة “فرانس أنتير”: “أفكر في ما أقوله وأنفّذ ما قلته. برمجت موعدا للأيام القليلة المقبلة حيث سأجتمع مع سلطات بلدية مرسيليا وجمعية مدنية تنشط هناك، وذلك من أجل ترتيب إجراءات مساعدة اللاّجئين”.

 

وأضاف نجم فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي سابقا، قائلا: “أملك منزلا وحديقة بإقليم بوش دون رون (جنوب فرنسا)، سأخصّصه للاجئين لمدة عامين على الأقل مع توفير الطعام وكل ما أستطيع فعله لحفظ كرامتهم. وأناشد المواطنين – لاسيما الأثرياء منهم – بتقديم العون، وبدلا من كراء بيوت يمتلكونها يقومون بجعلها مأوى للاّجئين”.

 

ويرى كانتونا – البالغ من العمر 49 سنة والمتزوّج بجزائرية إسمها رشيدة براكني – بأن مدة عام أو عامين، ستكون كافية للمهاجرين بتسوية أوضاعهم الإجتماعية من ناحية الإقامة أو أمر آخر. مشيرا إلى أن والديه ذي الأصول الإسبانية هاجروا إلى فرنسا في نهاية الثلاثينيات كرها ومشيا على الأقدام، هروبا من بطش الدكتاتور فرانسيسكو فرانكو، والأمر ذاته فعله أهل المغني الشهير شارل أزنافور أرمينيي الجذور، مطلع القرن الماضي.

 

ومعلوم أن كانتونا من قلائل الرياضيين الذين يهتمون بالجانب الإنساني، بعيدا عن البهرجة الإعلامية والإستثمار في الصورة، كما لا يتردّد في الجهر بآرائه، مثلما أكد أن ما سمّي بـ “الربيع العربي” هو استعمار غربي جديد لتخريب البلدان العربية واستنزاف ثرواتها، وضرب مثلا بليبيا.